النقابة: الإدارة تلزم المضيفين بتعويضها عن دوراتهم التدريبية

"النقل الجوي" تطالب "الأردنية للطيران" بمنح عاملي الشركة حقوقهم

تم نشره في الجمعة 29 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

رانيا الصرايرة

عمان - طالبت النقابة العامة للعاملين في النقل الجوي والسياحة، إدارة الشركة الأردنية للطيران، بالعمل على منح جميع الحقوق العمالية والإدارية للعاملين في الشركة، إضافة إلى تحديد موعد للاجتماع من أجل التباحث في المطالب التي تقدم بها العاملون، بعد فشل المفاوضات التي استمرت أربعة أشهر.
وأشار كتاب موجه من رئيس النقابة يوسف قنب إلى إدارة الشركة، إلى أن النقابة "تتخوف من الوضع القائم والطريقة التي تتعامل بها الادارة مع مطالب العاملين وانعكاساتها السلبية على الأمن الوظيفي للعاملين".
وأكدت النقابة في كتابها أن مطالب العاملين المقدمة تم التباحث فيها ما يقارب الأربعة أشهر، إلا أن جميع الحلول "باءت بالفشل ولم يتم التوصل لأي تقدم يذكر".
وتتمثل الشكاوى بقيام إدارة الشركة بإلزام المضيفين والمضيفات بتوقيع تعهدات خطية يلتزم من خلالها العامل بتعويض الشركة بمبلغ مالي معين بدل ثمن دورات تدريبية رغما أنه، وبحسب النقابة والعاملين، تعتبر تلك الدورات إلزامية للشركة، وفقا للأعراف المتبعة في شركات الطيران، إلى جانب قيام الشركة بتأخير دفع المستحقات المالية مثل المياومات الخارجية ولمدة تزيد على الخمسة أشهر، وتحديدا منذ شهر أيلول (سبتمبر) 2012 حتى الآن.
ومن الشكاوى أيضا، قيام الشركة بإلزام العاملين بدفع جميع المستلزمات المالية الخاصة بالعمل، مثل تكاليف "تصاريح المطارات، رخصة سلطة الطيران المدني، تكلفة استعمال الهواتف الرسمية"، علما أن الشركات المماثلة، وبحسب النقابة، تتحمل جميع هذه التكاليف على نفقتها.
واشتكى العاملون كذلك من قيام الشركة بخصم مبلغ التأمين الصحي، وقدره 18 دينارا شهرياً من كل منتفع، على الرغم من قيام شركة التأمين بوقف تقديم الخدمات الطبية لهم منذ أكثر من شهر، ما دفعهم لتحمل تكلفة العلاج على نفقتهم الخاصة.
يضاف إلى ذلك، قيام الشركة بإجبار الموظفين على القيام برحلات إلى دول ومدن مصنفة كمناطق خطرة أمنيا.
واشتكى العاملون من عدم قيام الشركة بصرف أي زيادة سنوية تذكر على أي من رواتب العاملين بالشركة منذ ما يقارب الستة أعوام، إضافة إلى خصم 144 دينارا من الراتب لفئة المضيفين الجويين عن شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) الماضيين بدون إنذار مسبق.
وأكد العاملون كذلك قيام الشركة ومنذ بداية العام الحالي بخصم ما نسبته 30 % من رواتب الطيارين و25 % من رواتب باقي العاملين، بحجة أن الشركة تمر بـ"ظروف صعبة".
وأورد الكتاب كذلك، ووفقا للشكاوى المقدمة، استهداف الشركة للعاملين فيها من خلال "اتباعها أساليب التضييق" عليهم وتوجيه العقوبات بهدف دفعهم للاستقالة.
تجدر الإشارة الى أن الشركة الأردنية للطيران تأسست العام 1998، ويبلغ عدد العاملين فيها ما يقارب 1000 موظف وموظفة.

[email protected]

التعليق