قمة كلاسيكية بين المكسيك والولايات المتحدة

تم نشره في الثلاثاء 26 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

نيقوسيا- سيكون ملعب “أزتيكا” في مكسيكو سيتي مسرحا للقمة الكلاسيكية بين المكسيك والولايات المتحدة اليوم الأربعاء في الجولة الثالثة من الدور الرابع الحاسم (الدور النهائي) من تصفيات منطقة الكونكاكاف (أميركا الوسطى والشمالية والبحر الكاريبي) المؤهلة
إلى مونديال 2014 لكرة القدم في البرازيل.
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى المنتخبين خاصة المكسيك التي لم تذق طعم الفوز حتى الآن في الدور الخامس واكتفت بتعادلين تحتل بهما المركز الرابع بفارق الأهداف خلف بنما الثالثة وأمام جامايكا الخامسة.
يذكر أن المنتخبات الثلاثة الأولى في الدور الحاسم تتأهل مباشرة إلى النهائيات، فيما يخوض صاحب المركز الرابع دورا فاصلا مع نيوزيلندا بطلة اوقيانوسيا.
وتدخل المكسيك المباراة بمعنويات مهزوزة نسبيا بعدما فرطت في فوز في المتناول على مضيفتها هندوراس في الجولة الماضية حيث تقدمت بهدفين نظيفين لنجم مانشستر يونايتد خافيير هرنانديز تشيتشاريتو قبل ان تهتز شباكها في مناسبتين وفي مدى 3 دقائق وتخرج متعادلة 2-2.
وتعول المكسيك على أفضليتها التاريخية على جارتها الولايات المتحدة حيث تغلبت عليها 32 مرة في 60 مباراة بينهما حتى الآن (12 تعادلا و16 خسارة)، بالاضافة إلى أن المكسيك صعبة المراس على أرضها ولم تخسر سوى مرة واحدة في معقله في تاريخ تصفيات كأس العالم.
واعترف مدرب المكسيك لويس فرناندو تينا بالضغوطات التي يعاني منها منتخب بلاده، وقال “الضغوطات كبيرة على اللاعبين لأننا لم نحقق أي فوز حتى الآن، علينا ان نحسن التعامل مع المسألة، فأمامنا مباراة كبيرة
وصعبة يجب أن نحسن التصرف لكسب نقاطها خاصة أنها على أرضنا وأمام جماهيرنا”.
وأضاف “لا نريد تكرار ما حصل معنا في المباراة الأخيرة أمام هندوراس ولا أمام ضيفتنا جامايكا في الجولة الأولى عندما سقطنا في فخ التعادل السلبي. هدفنا النقاط الثلاث وسنحاول تحقيق مبتغانا”.
وفي المقابل، تحتل الولايات المتحدة المركز الثاني برصيد 3 نقاط من فوز على كوستاريكا 1-0 السبت الماضي في مباراة خلفت انتقادات كثيرة من المنتخب الخاسر الذي طلب من الاتحاد الدولي (فيفا) إعادتها كونها اقيمت في ظروف مناخية صعبة والثلوج التي غطت ارضية الملعب وجعلت الرؤية صعبة.
وأوقف الحكم السلفادوري جويل اغيار المباراة لفترة قصيرة في الدقيقة 55 قبل أن يطالب باستئناف اللعب وهو قرار لم يرق نائب رئيس الاتحاد الكوستاريكي جورج هيدالغو الذي أكد أنه كان على الحكم ايقاف المباراة نهائيا.
وتسعى الولايات المتحدة بقيادة مدربها الألماني يورغن كلينسمان إلى مواصلة صحوتها بعد خسارتها المباراة الأولى أمام هندوراس، وتحقيق فوز رسمي تاريخي على المكسيك في عقر دارها لتكرار انجازها الصيف الماضي عندما حققت انتصارا تاريخيا على المكسيك هو الأول لها في مكسيكو سيتي في تاريخ المواجهات بين الطرفين وكان في مباراة دولية ودية بهدف
سجله مايكل اوروزكو فيسكال في الدقيقة 80.
وقبل هذا الفوز، خسرت الولايات المتحدة 23 مباراة وتعادلت في واحدة من أصل 24 بين المنتخبين أقيمت في المكسيك على مدى 75 عاما، منها 19 خسارة وتعادل واحد في مكسيكو سيتي.
وقال كلينسمان “حققنا الأهم أمام كوستاريكا بالفوز 1-0 في ارتفاع كبير عن سطح البحر وهي الظروف
نفسها التي سنواجهها في مكسيكو سيتي وبالتالي نأمل في مواصلة انتصاراتنا”.
وتحل هندوراس المتصدرة برصيد 4 نقاط ضيفة على بنما صاحبة نقطتين من تعادلين في لقاء يسعى من خلاله الأول إلى تعويض إهداره نقطتين على أرضه أمام المكسيك، فيما تمني بنما النفس باستغلال معنويات لاعبيها العالية عقب التعادل الثمين الذي انتزعته من جامايكا 1-1 السبت الماضي.
وتعول كوستاريكا على عاملي الأرض والجمهور للإطاحة بجامايكا والتخلص من المركز الأخير الذي تحتله برصيد نقطة واحدة. -(أ ف ب)

التعليق