رايكونن يشق طريقه أثناء سطوع الشمس في تجارب ماليزيا الحرة

تم نشره في السبت 23 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

سيبانغ- نقل كيمي رايكونن المستوى الذي قاده للانتصار في الجولة الافتتاحية لموسم سباقات فورمولا 1 للسيارات إلى سيبانغ أمس الجمعة، بعدما تفوق السائق الفنلندي في يوم أول رائع من تجارب جائزة ماليزيا الكبرى في سيارته لوتس المتوازنة بشكل جيد.
واحتل رايكونن بطل العالم 2007 المركز الثاني وراء مارك ويبر سائق رد بول في أجواء جافة بجولة التجارب الأولى الصباحية لكنه شق طريقه إلى صدارة الترتيب في المساء قبل هطول الأمطار مع تبقي 30 دقيقة على انتهاء جولة التجارب الحرة الثانية.
وقطع رايكونن مسافة الحلبة في دقيقة واحدة و569ر36 ثانية ليتفوق على سيارة رد بول الأخرى وسائقها سيباستيان فيتل بفارق 019ر0 ثانية بينما سجل فيليبي ماسا سائق فيراري ثالث أفضل زمن.
واحتل الاسباني فرناندو الونسو المركز الرابع في سيارة فيراري الأخرى متقدما بفارق ضئيل على ويبر - الذي كان الأسرع في الصباح - وسيارة لوتس الثانية التي يقودها الفرنسي رومان غروجان، وهو ما يشير الى منافسة قوية ثلاثية بين الفرق التي صعدت لمنصة التتويج في ملبورن يوم الاحد الماضي.
وتفوق رايكونن بسهولة على ألونسو وفيتل في حلبة البرت بارك باستراليا عقب تجارب تأهيلية سيئة لكن على الحلبة التي حقق عليها انتصاره الأول في فورمولا 1 العام 2003 اثبت السائق الفنلندي انه أكثر من قادر على مجاراة سرعة منافسيه.
وغابت السرعة قليلا عن ثنائي مرسيدس نيكو روزبرغ ولويس هاميلتون لكن مع اشارة مدير الفريق روس براون إلى أن السيارتين كانتا تحملان كمية أكبر من الوقود لقياس تاكل الإطارات فإنه من المرجح ان يقتربا من المتصدرين في التجارب التأهيلية.
ويبدو ان المنافسة على آخر بطاقتين للصعود إلى المرحلة الثالثة في التجارب التأهيلية المكونة من عشر سيارات، ستكون بين فورس انديا الذي اظهر أن مستواه القوي في ملبورن لم يكن صدفة وماكلارين وساوبر.
وكانت جولة التجارب الثانية مختلفة تماما عن الأولى من ناحية النشاط على الحلبة اذ ادى احتمال سقوط الأمطار إلى خروج السيارات مبكرا في محاولة للقيام بلفات سريعة على حلبة جافة.
ومع استخدام الإطارات المتوسطة عقب الاستعانة بالصلبة في الصباح سجلت أغلب الفرق أزمنة أفضل قبل ان يؤدي سقوط أول قطرة من الامطار إلى اعادة السيارات للمراب قبل ان تبدأ في محاكاة السباق في النصف ساعة الأخير.
ومنح هطول غزير للأمطار الفرصة للسائقين لتجربة الاطارات الرطبة في توقع لظروف مماثلة خلال السباق يوم غد الأحد قبل ان يستخدم عدد قليل من السائقين الإطارات الجافة في الدقائق العشر الأخيرة لكن لا أحد نجح في تحسين زمنه.
وفي جولة التجارب الأولى حقق ويبر أفضل زمن بفارق 068ر0 ثانية أمام رايكونن الذي أضاع 40 دقيقة من الجولة بينما عكف مسؤولو الصيانة في الفريق على تغيير بطارية نظام استعادة الطاقة الحركية بعد لفة الاحماء.
وقطع فيتل بطل العالم مسافة الحلبة في دقيقة و104ر37 ثانية متفوقا بفارق بسيط على ألونسو الذي فاز في ماليزيا العام الماضي وروزبرغ.
ومع الوضع في الأذهان التاكل السريع لإطارات بيريلي اختار كل السائقين 22 القيام بلفة الاحماء في بداية جولة التجارب الاولى قبل العودة للمرآب وانتظار النصف ساعة الاخيرة.
وشعر المشجعون بخيبة أمل لوصولهم مبكرا الى الحلبة دون رؤية أي منافسات بعد نشاط في بداية الجولة حتى عادت السيارات للقيام بلفة يحتسب زمنها بحمولات منخفضة من الوقود مع تبقي 30 دقيقة على انتهاء جولة التجارب الاولى، وقال براون في مقابلة تلفزيونية “نحاول تحديد الوقت المثالي لدخول السيارات لكننا نقدر قلق المشجعين الذين يريدون رؤية السيارات في أرض الحلبة، ربما يكون من الافضل توفير مجموعة اضافية من الاطارات لاستخدامها في التجارب”.
من جهة أخرى، قال جيمس اليسون المدير الفني للوتس أن الفريق يقدم معاملة تفضيلية لسائقه رايكونن، وقال اليسون للصحفيين ان اهتمام الفريق الأول ينصب على سيارة رايكونن حاليا لانه لا يمكن للفريق تطبيق اي تعديل او تطوير على سياراتي الفريق مرة واحدة نتيجة عدم السماح باي تجارب خلال الموسم لتقتصر تجربة اي امور جديدة على تجارب السباقات. وقال اليسون “نحاول دوما تنفيذ اي تطويرات او تعديلات على السيارتين باسرع ما يمكن وبصفة عامة فانك تكون شبه مضطر الى تجربة التعديلات في سيارة واحدة قبل الأخرى” -(رويترز)

التعليق