مادبا: شكاوى من انبعاث روائح الكريهة في سوق المواشي

تم نشره في الثلاثاء 19 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا – يعيش سكان الحي الشرقي من مدينة مادبا، حالة من القلق الدائم بسبب وجود سوق المواشي بالقرب من مساكنهم، ما جعل البعض يفكر في الرحيل إلى منطقة أخرى ليتسنى له العيش بعيدا عن الروائح الكريهة المنبعثة من المواشي.
 وخصصت بلدية مادبا سوقا  لبيع المواشي تبلغ مساحته (4) دونمات بالقرب من المسلخ، حيث يقوم أصحاب المواشي ببيع ماشيتهم على الطرقات تحدياً كبيراً بين الجهات المسؤولة في مادبا وبعض البائعين، ورفض التجار الامتثال لقرارات البلدية القاضية بمنعهم من البيع في تلك الأماكن والالتزام بالبيع في سوق المواشي.
ويقول أحد سكان المنطقة عن المشترين حيث يقومون بتوقيف مركباتهم على جوانب الشوارع متسببين باختناقات مرورية، فضلاً عن تحول أماكن البيع تلك إلى أماكن تنبعث منها الروائح الكريهة وتحتاج إلى نظافة مستمرة، وفقاً لمصدر من بلدية مادبا.
غير أن تجار المواشي في سوق الحلال اتهموا بلدية مادبا بالتقصير لعدم بناء سياج حدودي للسوق له مداخله ومخارجه، ما ساهم بأن يقوم بعض من التجار باستخدام المنافذ العبورية للسوق لبيع وشراء المواشي، وبالتالي التسبب باختناقات مرورية في المنطقة الشرقية.
ويرى تاجر المواشي بلال الشخاترة اهمية وضع بلدية مادبا، لسياج دائري للسوق الحلال، لإجبار أصحاب المواشي عدم قيامهم ببيع ماشيتهم خارج موقع السوق، تحاشياً لخلق مشاكل واصطدام مع القاطنين بجانب السوق.
ويرى سكان أننا لسنا محظوظين إطلاقا لوجود هذا السوق،  حيث لا نعرف معنى للراحة والطمأنينة بسبب انبعاث الروائح الكريهة من سوق المواشي الذي جعل هواء حينا ملوثا على مدار الساعة".
 ويؤكدوا أنهم يعيشون مأساة حقيقية امتدت لسنوات طويلة، داعين إلى نقل السوق إلى خارج دائرة المباني، حتى يخفف من انتشار البعوض والحشرات والفئران، فضلاً عن الرائحة الكريهة التي تسبب معاناة للأهالي وتمنعهم من النوم أثناء الليل، وتسبب لهم الأمراض والأوبئة وانتشار الحشرات جراء المستنقعات وروائح الحيوانات.
واعتبر أحد ساكني الحي سالم محمد وجود السوق بين البيوت بالأمر غير المقبول، مطالباً بلدية مادبا الكبرى بنقله إلى مكان خارج دائرة المساكن، لأنه لا يمكن أن يقاس على بقية الأسواق الأخرى.
ويشير إلى الحالة النفسية التي يشعر بها السكان عند اقتراب فصل الصيف من كل عام، نظرا لتكاثر الحشرات المنبعثة من هذين السوقين بفعل الكتمة وعدم هبوب رياح تساعد على تخفيف حدة الروائح الكريهة.
بيد أن مدير شرطة مادبا العميد هاني أبو رمان، يؤكد أن مديرية الشرطة تقوم بحملات أمنية دائمة على سوق المواشي، وذلك لتنظيم عملية السير، وعدم إغلاق المنافذ المؤدية إلى المناطق الأخرى؛ إضافة إلى عدم إزعاج  القاطنين بجانب السوق، وذلك لتحاشي وقوع المشاكل.

[email protected]

التعليق