نقيب الصحفيين: لا توجد وسيلة إعلامية تنسخ أخرى

تم نشره في الاثنين 18 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني -(ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون -  قال نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني إنه لا توجد وسيلة إعلامية تنسخ أخرى، وإنما لكل منها خصوصية، لافتا إلى أن تراجع الصحافة الورقية أمام الإلكترونية أحيانا قد يعود إلى الضعف المهني والأحداث المتسارعة التي يشهدها العالم ما يتطلب سرعة في نقل الخبر.
وقال خلال إطلاقه مشروع الصحفي الصغير الذي ينفذه مركز شباب راسون ومدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز ضمن فعاليات عجلون مدينة الثقافة الأردنية، بحضور مدير الثقافة سامر فريحات والأسرة الإعلامية وفاعليات المجتمع المحلي، إن النقابة تحرص على دعم مثل هذه المشاريع والمبادرات الشبابية الصحفية التي من شأنها إيجاد جيل واع ومنتم لوطنه وأمته وقيادته من خلال التدريب والتأهيل، والاستخدام الأمثل لوسائل الاتصال لإيجاد الصحفي الشامل ذوي الخبرة والمهارة.
وأكد أنه من واجبنا دعم ومساعدة الشباب وتعزيز ثقتهم بأنفسهم على امتلاك أدوات المعرفة في عالم متغير يشهد ثورة في وسائل الاتصال والتواصل كي يكونوا فاعلين ومؤثرين في مجتمعهم، مشيرا إلى أن الصحافة هي مهنة إبداع وتميز والعذاب الممتع التي تحتاج دائما إلى المعرفة والاطلاع ومتابعة كل جديد.
وقال في معرض رده على تساؤلات الحضور إن 85 % من الشعب الأردني يرفض توزير النواب، رغم إصرار المجلس والكتل النيابية على الجمع بين النيابة والوزارة، وهذا من شأنه أن يضعف دور النائب الرقابي والتشريعي، معربا عن أمله أن تكون الحكومة القادمة من أصحاب الكفاءة والخبرة بحيث تلبي طموح المواطنين وتخدم الوطن بعيدا عن المحاصصة، مشيرا إلى أن عجلون فيها من أصحاب الكفاءة ما يؤهلهم للمشاركة بالحكومة أو مجلس الأعيان.
واشتملت فعاليات إطلاق المشروع على كلمات ومداخلات لمدير الثقافة سامر فريحات ورئيس المركز تحسين شقاح والطالبتين آيات الزغول وهيام الغزو، حيث أكدوا على فلسفة المدن الثقافية لخدمة المجتمع وتمكين افراده وصقل المواهب الإبداعية المختلفة، مشيرين إلى أهداف هذا البرنامج الذي يتضمن تدريب وتأهيل فاعليات شبابية وطالبية على مهنة الصحافة على مدار 4 أسابيع.

التعليق