انطلاق أعمال ندوة الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاءات الزراعية

النسور: استراتيجية الإحصاءات الزراعية تهدف إلى تحسين نوعية بيانات القطاع وتوسيع مجالها

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - أكد مدير دائرة الإحصاءات العامة فتحي النسور أن استراتيجية الإحصاءات الزراعية تهدف إلى تحسين نوعية البيانات الزراعية وتوسيع مجالها، وأن تكون متسقة مع المعايير الموصى بها دوليا.
وقال النسور خلال رعايته أمس ندوة الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاءات الزراعية التي تنظمها المفوضية الأوروبية وبرنامج ميدستات 3 بالتعاون مع الدائرة، إن جدول أعمال "ميدستات" الثالث والأربعين الذي عقد في نيويورك العام 2012، والذي دعت إليه اللجنة الإحصائية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة ناقش الاستراتيجية العالمية لتطوير الإحصاءات الزراعية لمعالجة القصور فيها.
وأضاف أنه تم عقد ورشة عمل من قبل منظمة الأغذية الزراعية العالمية (الفاو) التي أعدت الاستراتيجية العالمية لتطوير الإحصاءات الزراعية بالتعاون مع المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية لشرح هذه الاستراتيجية وتبنيها على المستوى الوطني، وبناء عليه، تم الطلب من مشروع ميدستات 3 إعداد مقترح الاستراتيجية الوطنية للإحصاءات الزراعية في المملكة بهدف تطويرها، حيث قام الخبير الزراعي في المشروع حسن سرغيتي بإعداد مسودتها التي نوقشت في الندوة أمس.
وتغطي الاستراتيجية مدة زمنية طويلة نسبيا مقدارها 10 أعوام (2013 - 2022)، وتقوم دائرة الإحصاءات بتوفير البيانات الزراعية حول الجوانب المتعلقة بالإنتاج النباتي والحيواني، وتوفير الميزانية الغذائية وجميع المؤشرات المتعلقة بهذه الجوانب، حسب المنهجيات العالمية المتعارف عليها، لتكون قابلة للمقارنات الدولية.
من جهته، أكد أمين عام وزارة الزراعة راضي الطراونة أن الإحصاءات الزراعية تشكل أهمية كبيرة، وهي الأساس في رسم سياسات القطاع الزراعي.
وبين الطراونة أنه كلما كانت الإحصاءات مبنية على أسس صحيحة ودقيقة، كان القرار صائبا.
وتناقش الندوة الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاءات الزراعية التي أعدها "ميدستات 3"، التابع للاتحاد الأوروبي بمشاركة نخبة من الخبراء والعاملين في الشأن الزراعي، من خلال أوراق العمل المقدمة فيها، والتي تغطي أبرز العمليات الإحصائية التي تنفذها الدائرة.
يذكر أن برنامج ميدستات 3 يتعاون إحصائيا مع الدول الشريكة للاتحاد الأوروبي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وينعقد بتمويل أوروب آيد وإدارتها، فيما يستمر حتى نهاية العام 2013، بميزانية قدرها 7 ملايين يورو، ويرمي إلى تعزيز قدرات السلطات الإحصائية في الدول المتوسطية الشريكة للاتحاد الأوروبي ومنها الأردن.

[email protected]

التعليق