وزارة الثقافة تعلن عن استقبال طلبات المشاركة في مهرجان الأغنية الأردنية

تم نشره في الخميس 14 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • أمين عام وزارة الثقافة يتحدث خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر وزارة الثقافة - (تصوير ساهر قداره)

عزيزة علي

عمان - أعلن أمين عام وزارة الثّقافة، رئيس اللّجنة العليا لمهرجان الغناء الأردنيّ، مأمون التّلهونيّ، عن استقبال الطلبات المشاركة في مهرجان الغناء الأردنيّ 2013، الذي تنظّمه وزارة الثّقافة بالتّعاون مع نقابة الفنّانين الأردنيّين، ابتداء من يوم الأحد القادم 17/3/ من الشهر الحالي ولغاية 18/4.
وقال التلهوني في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مقر الوزارة، وحضره عدد من مندوبي الصحف اليومية والتلفزيون الأردني "إن المهرجان يهدف إلى الإسهام في تنشيط الحركة الغنائيّة والموسيقيّة الأردنيّة والعربيّة في إطار علميّ منهجيّ يتناسب مع التّوجهات الوطنيّة والقوميّة، واستلهام الموروث الثّقافيّ والفنّيّ الأردنيّ والعربيّ، والاستفادة من أدوات البيئة الشّعبيّة، من أجل إنتاج أغنية أردنيّة وعربيّة معاصرة، في صياغات تتناسب مع حاجات المتلقّي النّفسيّة والذّهنيّة."
يعمل المهرجان على تشجيع المواهب الواعدة، وإذكاء روح التّنافس البنّاء بين المطربين والملحّنين وكتّاب الأغنية الأردنيّين، ويسعى إلى تنمية الرّوابط وتوثيق الصّلات بين الفنّانين الأردنيّين والمؤسّسات المختصّة، وبين النّقّاد والباحثين في مجال الموسيقى والغناء.
وبين التلهوني أن المهرجان يعمل على إثراء الحركة الموسيقيّة الأردنيّة، وتكريم روّادها ومؤسّسيها، وإيجاد مناخات جديدة ملائمة للموهوبين، والارتقاء بالذّائقة الفنّيّة في المجتمع الأردنيّ.
ونوه التلهوني إلى أن من شروط المشاركة في المهرجان أن يكون المتقدّم للمسابقة أردنيّ الجنسيّة، وتجاوز الثّامنة عشرة من العمر، ولم يتجاوز الأربعين من عمره عند تقديم الطّلب.
وأضاف "يتقدّم المتسابق بخمس نسخ (قرص مدمج) للعمل المنويّ المشاركة به ضمن المدّة الّتي تحدّدها اللّجنة، ولا يشترط في تقديم العمل الأوليّ التّوزيع الموسيقيّ، كما لا يشترط توافر أكثر من آلة موسيقيّة، على أن تستوفي الأغنية التّوزيع الموسيقيّ والتّسجيل الكامل في حال التأهّل. ويرفق التّدوين الموسيقيّ ونصّ الأغنية مطبوعا، مع تثبيت اسم الملحّن وكاتب الكلمات على النصّ."
وأضاف التلهوني" يرفق المتسابق إقرارا خطّيا من الكاتب والملحّن على المشاركة في الأغنية، وتقديمها في المهرجان"، مؤكدا على أن لا تزيد مدّة الأغنية عن خمس دقائق، ولا تقلّ عن ثلاث دقائق، والسّماح بمشاركتين لكلّ عنصر من عناصر الأغنية المتكاملة "كتابة الكلمات، التّأليف الموسيقيّ، التّوزيع الموسيقيّ" باستثناء المؤدّي.
وبين التلهوني أنه "يجب أن يكون العمل المقدّم للمسابقة جديدا ولم يسبق المشاركة به في مسابقة أخرى، أو تمّ بثّه في وسائل الإعلام، ولا يحقّ للفائزين في مسابقة المهرجان الأوّل المشاركة هذا العام، وأن لا يقلّ عدد عناصر العمل المقدّم عن ثلاثة (مغنٍّ، ملحّن، شاعر)، ولا يحقّ لأيّ عضو من أعضاء اللّجان العاملة في المهرجان أن يتقدّم للمسابقة."
أما قيمة الجوائز فهي "عشرة آلاف دينار" للجائزة الأولى، أما الجائزة الثّانية فقيمتها "سبعة آلاف دينار"، والجائزة الثّالثة "خمسة آلاف دينار".
أما أعضاء اللّجنة العليا للمهرجان التي يرأسها أمين عام وزارة الثّقافة، مأمون التّلهونيّ، فهم: نقيب الفنّانين حسين الخطيب، ود. صبحي الشّرقاويّ، مدير المهرجان، والفنان التشكيلي والشاعر محمّد العامريّ، والموسيقيّ الإعلاميّ محمّد واصف، والفنّان حسين الدّغيم، والفنّان ضرغام بشناق، ومقرّرة اللجنة حنان السّيوف.
وذكر التلهوني لجان المهرجان ومنسقيها، وهي: لجنة التّحكيم، لجنة الاستماع والفرز، لجنة التّقنيات، منسّق التّسويق والإعلان، منسّق الإعلام، منوها إلى أن اختتام المهرجان "التّصفية النهائيّة" سيكون يوم الخميس:20/6/2013- في المركز الثّقافيّ الملكيّ.
من جانبه تحدث نقيب الفنانين حسين الخطيب عن أفكار كانت قد قدمتها النقابة للوزارة تتعلق بالأغنية الأردنية، لافتا إلى أن المهرجان هو خلق منجز غنائي تتحدث عنه الأجيال القادمة، مشددا على أهمية دعم كل ما من شأنه أن يسهم في الارتقاء بالفعل الثقافي.
وأكد الخطيب أهمية هذا المشروع الذي يحظى بدعم وزارة الثقافة، إلى جانب النقابة، لافتا إلى أن النقابة ليست "ديكورا تحضر في الاحتفالات" بل صاحبة دور فعال في الفعل الثقافي الأردني، مؤكدا على أن الفن الأردني استطاع ان يحمل الخطاب السياسي والاجتماعي والثقافي الأردني إلى العالم، داعيا المؤسسات وشركات القطاع الخاص إلى دعم الشأن الثقافي في الأردن.
أما مدير المهرجان، د. صبحي الشرقاوي فتحدث عن الأهداف الرئيسة لهذا المهرجان وهي:كشف المواهب والأصوات الأردنية التي تمثل الهوية الوطنية، وتنقل تفاصيل حياتنا للعالم، مشيرا إلى أن الأغنية هي وسيلة من وسائل الإعلان، وتحمل أفكارنا وطموحاتنا.
وقال الشرقاوي "إننا نعمل من خلال هذا المهرجان من أجل إعادة صياغة مفردات الغنية الأردنية، لتتحدث عن تفاصيل الحياة الأردنية، وتوسع الانتماء الوطني، مشددا على أن المنتج الفني الأردني قادر على أن يسوّق، ويكون مصدر دخل، وعلينا أن نصل إلى مرحلة من الوعي لنعترف بأن الفنون هي مصدر "دخل وطني"، يجب دعمه ومساندته"، داعيا المؤسسات الخاصة والعامة لدعم هذا المهرجان.

 azezaa.ali@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مشاركة باغنية (عصمت العزيزي)

    الخميس 11 نيسان / أبريل 2013.
    جميل جدا وحافز رائع ولكن كيف لي ان اقدم لكم فانا كاتب عدة اغاني
  • »alaa.almjali@yahoo.com (alaa almjali)

    الجمعة 5 نيسان / أبريل 2013.
    ممكن اعرف وين التقديم