ماكلارين.. صراع الخبرة والشباب مع شيء من المخاطرة

تم نشره في الأربعاء 13 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • سائق ماكلارين سيرجيو بيريز (يمين) وجنسون باتون - (أرشيفية)

مدن - سيكون البريطاني جنسون باتون أمام ضغط فرض نفسه السائق الأول في فريقه ماكلارين-مرسيدس خلال موسم 2013 من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، بعدما قرر مواطنه لويس هاميلتون اختبار حظوظه مع مرسيدس اي ام جي.
ووجد باتون، بطل العالم المخضرم (33 عاما) الذي بدأ مشواره في سباقات الفئة الأولى العام 2000، نفسه هذا الموسم مضطرا الى تقديم أفضل ما عنده من أجل تجنب إحراج ان يكون خلف زميله الجديد الشاب المكسيكي سيرخيو بيريز (23 عاما) الذي تألق الموسم الماضي على متن ساوبر-فيراري (صعد إلى منصة التتويج ثلاث مرات) ما فتح الباب أمامه لخوض موسمه الثالث في البطولة فقط خلف مقود ماكلارين.
وسيقارب فريق ماكلارين موسم 2013 الذي ينطلق الأحد المقبل من استراليا، بطريقة مختلفة عن المواسم الماضية على أمل التفوق على منافسيه الأساسيين ريد بول-رينو وفيراري، من خلال المغامرة بعض الشيء على حساب الاعتمادية التي كانت أصلا سببا في فشل باتون وهاميلتون في المنافسة على اللقب العالمي بعد انسحابهما من سبعة سباقات.
"من الواضح اننا خاطرنا بعض الشيء بالاعتماد على سيارة مختلفة عن العام الماضي"، هذا ما قاله مدير ماكلارين مارتن ويتمارش الذي يأمل ان يتمكن فريقه من الفوز باللقب العالمي للمرة الأولى كصانع منذ 1998 عندما توج حينها مع الفنلندي ميكا هاكينن والاسكتلندي ديفيد كولتارد، علما بان لقبه الأخير في بطولة السائقين يعود إلى 2008 مع هاميلتون.
وواصل ويتمارش "انهينا موسم 2012 مع أسرع سيارة دون أدنى شك وكان من السهل بالتالي مواصلة تطوير السيارة في الاتجاه نفسه - لقد جعلناها أسرع لبداية الموسم الجديد".
ومن المؤكد ان "ام بي 4-27" كانت السيارة الأسرع على الحلبة منذ بداية الموسم الماضي حين فاز باتون بالسباق الافتتاحي في استراليا وحتى نهايته عندما أحرز بطل العالم للعام 2009 المركز الأول أيضا في سباق البرازيل، لكن مشكلتها الأساسية كانت افتقادها إلى عامل الاعتمادية والا لحصدت أكثر من الانتصارات السبعة التي حققتها في 2012 (ثلاثة لباتون وأربعة لهاميلتون).
ومن المتوقع أن تبدأ السيارة الجديدة "ام بي 4-28" موسم 2013 من حيث أنهت سلفتها موسم 2012 بحسب توقعات ويتمارش الذي أضاف "لقد أجرينا الكثير من التعديلات على التوليفة بأكملها وقمنا بهذا الأمر ونحن نؤمن بضرورة ان تكون منافسا على مدى السباقات الـ19، مع التمتع بقدرة التطوير خلال تقدم الموسم. وضعنا لنفسنا نقطة انطلاق جديدة لكي نضمن ان تكون لدينا فرصة تطوير السيارة خلال تقدم الموسم".
وشدد ويتمارش على ان فريقه عازم على تفادي هفوات الموسم الماضي التي كلفته غاليا وأبعدته عن دائرة المنافسة مع فيراري وريد بول على اللقب العالمي الذي ذهب لمصلحة الأخير إن كان عند الصانعين أو السائقين، مؤكدا أن فريقه لن يكون "مهووسا" بمسألة الاعتمادية وجدارة التشغيل.
وأضاف "لا يمكنك أبدا ان تكون واثقا بالقدر الذي تريده عندما تختبر سيارة جديدة. إذا كانت (السيارة) تتمتع بالثبات والاعتمادية، فمن البديهي ان تسعى إلى التقدم بشكل أكبر، أن تجعلها أسرع، أقل وزنا وأكثر انسيابية. عملنا بجهد كبير مع مرسيدس-بنز على بعض المسائل التي اختبرناها الموسم الماضي، كما نعمل داخليا (ضمن ماكلارين) على إيجاد حلول لهذه الأمور".
وأردف قائلا "نحن حريصون دائما (على ان تكون السيارة قادرة على المنافسة)، لكن يجب ان لا نصبح مهووسين في سعينا للوصول إلى الاعتمادية ولن نغير السيارة للوصول إليها".
من جهته، يسعى باتون إلى استعادة شيء مما قدمه في موسمه الثاني مع ماكلارين حين حل وصيفا العام 2011 أو الأفضل من ذلك الفوز باللقب العالمي للمرة الثانية بعد 2009 حين توج به مع فريق براون جي بي.
وقد أكد السائق البريطاني أنه لا ينوي السير على خطى مواطنه هاميلتون وترك ماكلارين، بل يعتزم انهاء مسيرته مع هذا الفريق، مضيفا في حديث لصحيفة "دايلي مايل": "انه المكان الأنسب لي لكي أتواجد فيه للمدى الطويل. أرغب في إنهاء مسيرتي مع ماكلارين. البعض قرر الرحيل لأنه شعر بحاجته إلى تحد جديد أو افتقاده لشيء ما حيث هو متواجد".
وتابع "ما يزال هناك الكثير من الأمور التي يمكن تحقيقها هنا. عندما أطلقنا سيارتنا للعام 2013، كان من الرائع رؤية السيارات التي تمثل 50 عاما من السباقات عند ماكلارين، أن تشاهد تاريخ الفريق والبطولات التي فاز بها (12 عند السائقين و8 عند الصانعين). بالفعل نحن فريق مذهل. أريد ان أضيف شيئا لهذا التاريخ، ليس العام الحالي وحسب، بل في الأعوام المقبلة أيضا". -(أ ف ب)

التعليق