الغور الشمالي: تقارير رسمية تؤكد خطورة مبنى مدرسة القرية السياحية على حياة الطلبة

تم نشره في الثلاثاء 12 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - أكد مدير التربية والتعليم في لواء الغور الشمالي الدكتور منذر صلاح ضرورة إيجاد مبنى آخر لمدرسة القرية السياحية الذي يشكل مبناها الحالي خطورة على حياة الطلبة، وفق ما كشفت عنه تقارير رسمية.
وأشار إلى أن تقارير صدرت عن مديرية الأبنية في وزارة التربية والتعليم أكدت خطورة البناء الحالي بسبب تساقط القصارة من سقف الغرف الصفية على الطلبة والمعلمين.
وأكد صلاح أن المديرية شكلت لجنة من مديرية التربية والتعليم ومن وزارة التربية ومتصرفية اللواء والجهات الأمنية، وكشفت على المدرسة وخرجت بتقرير أكد انها غير آمنة ويجب إخلاء الطلبة بأسرع وقت ممكن.
وأشار إلى أن المديرية استندت لقرار اللجنة، واتخذت إجراءات سريعة من خلال البحث وطرح عطاء لاستئجار مدرسة في نفس المنطقة، مراعاة لظروف الطلبة، وبسبب عدم قدرتهم على الدوام في المدارس الاخرى لبعدها، وعدم توفر وسيلة نقل تمكنهم من الذهاب اليها. 
وكان أولياء أمور الطلبة تقدموا بشكوى للجهات المعنية بينوا فيها سوء الأوضاع في مدرسة القرية السياحية، مؤكدين أن المبنى مستأجر وينقصه الكثير من المرافق، ولا يصلح للتدريس.
 وأكد أولياء الأمور أنّ المدرسة تفتقر إلى أدنى مقوّمات البناء المدرسي، لأن الغرف الصفية ضيقة، ومساحتها لا تستوعب الطلبة، عدا عن افتقار المدرسة إلى المختبرات والمكتبة والساحات، سوى ساحة واحدة صغيرة تستخدم للطابور الصباحي.
وأكدت ام محمد والدة الطالب محمد أنها راجعت الطبيب عدّة مرات لمعالجة ابنها جرّاء تعرّضه لنوبات ربو وأمراض القصبات الهوائية، إثر استنشاقه للأتربة  والرطوبة المتواجدة بين جوانب الغرف، وعدم وجود منافذ لدخول الشمس. وأشارت إلى أن البناء مستأجر ولا يصلح لمدرسة كونه ضيقا جدا، وغرفه الصفية غير مؤهلة لكي تكون غرفا للتدريس، إضافة الى ان البناء على وشك الانهيار وبعض الغرف الصفية سقطت منها القصارة دون إحداث أي أضرار تذكر، مبدية تخوفها من استمرار تواجد الطلبة في مثل هذا البناء غير الصحي أو الآمن.

ola.abdelateef@alghad.jo

التعليق