"تربية جرش" ترضخ للأهالي وتعيد طلابا إلى مدرستهم القديمة "غير الآمنه"

تم نشره في الخميس 7 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

 صابرين الطعيمات

جرش – أصدرت مديرية تربية جرش قرارا يقضي بإعادة طلاب مدرسة الأمير فيصل الأساسية للذكور إلى المبنى القديم المستأجر بعد رفض الأهالي وإصرارهم على عدم نقل الطلاب إلى مدارس بلدة جبة البديلة، وبعد أن لجؤوا إلى مسجد البلدة منذ 5 أيام وإعطاء الحصص الدراسية فيه، وفق مدير الشؤون الإدارية والمالية في تربية جرش علي العقلة.
وقال العقلة إن المديرية لن تسمح بإعطاء الحصص الدراسية في مسجد البلدة، خاصة وأنه غير مؤهل لبيئة تعليمية ويتوزع كل 3 طلاب في زاوية منه وبطريقة عشوائية وقديمة وغير لائقة.
وأوضح أن المبنى القديم المستأجر للمدرسة لا يصلح للدراسة، كما أن البيئة التعليمية غير آمنة نهائيا على الطلاب والمعلمين، وفق تقارير صادرة عن مهندسين في تربية جرش ومهندسين وخبراء وفنيين من وزراة التربية والتعليم، غير أن الأهالي رفضوا كافة الحلول المقترحة لمعالجة المشكلة وعدم توفر بيت بديل للإيجار في نفس البلدة، ورفضهم أن يتم توفير باص نقل ركاب ينقل الطلاب يوميا إلى مدارس بلدة جبة ويعيدهم إلى منازلهم.
وبين عقلة أن مديرية التربية مضطرة لإنهاء المشكلة وإعادة الطلاب إلى مدرستهم القديمة بعد الحصول على تعهدات خطية من أولياء أمور الطلاب ومعلمي المدرسة بتحمل المسؤولية الكاملة، لما سيحصل للطلاب في حال استمر انهيار القصارة والصخور والأتربة على الطلاب والمعلمين، وأن مديرية التربية غير مسؤوله نهائيا عنهم، لا سيما وأنها أصدرت قرارا بإخلاء فوري للمدرسة ووفرت بدائل مناسبة، حرصا على سلامة الطلاب والمعلمين.
وقال عقلة إن عدة اجتماعات موسعة عقدها مسؤولون في تربية جرش ومحافظ جرش علي نزال مع أولياء الأمور للوصول إلى حل آمن وعاجل ولكن دون جدوى، مع فشل كافة المحاولات في إيجاد بناء بديل في البلدة، لا سيما أن مديرية التربية ترفض بشكل نهائي وقطعي دوام الطلاب في مسجد البلدة كونه غير مؤهل ولا يصلح ليكون بيئة تعليمية.
ويشار أن مدير تربية محافظة جرش السابق فايز جويعد قرر اخلاء المدرسة من الطلاب، والتي تقع في بلدة جبة شرق محافظة جرش، لتساقط القصارة والأتربة والصخور من السقف على الطلبة.

التعليق