مخيم الزعتري يستوعب 11 ألف لاجئ سوري خلال أسبوع

تم نشره في السبت 9 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • لاجئ سوري يحاول نصب خيمته في مخيم الزعتري - (تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي

المفرق - تواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى المملكة، حيث وصل إليها أمس  1325 لاجئا ليصل عدد اللاجئين الذين فروا من النزاع في سورية خلال الأسبوع الماضي إلى زهاء 11 ألفا.
وقال المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود إن جميع اللاجئين السوريين الذين دخلوا المملكة تم نقلهم إلى مخيم الزعتري بالمفرق، لافتا إلى أن عدد اللاجئين في المخيم وصل إلى 82 ألفا 825 لاجئا.
وبين أن السلطات المختصة في مخيم الزعتري منحت  364 لاجئا سوريا كفالات وفقا للشروط التي تنطبق على الحالات الإنسانية، موضحا أن هناك 127 لاجئا سوريا طلبوا العودة إلى سورية بعد أن قاموا بتعبئة نموذج العودة إلى الوطن.
ودفع هذا التزايد الجهات المشرفة إلى وضع خطة مع الجهات المختصة لتوسعة مخيم الزعتري لاستقبال 30 ألفا زيادة عن العدد المخصص، وطرح عطاء لتوسعة مخيم مريجب الفهود ليتسع إلى 25 ألف لاجئ بدلا من 5500 كما كان مخصص مسبقا.
وتوقع الحمود أن يتم افتتاح مخيم مريجب الفهود في الزرقاء خلال أسبوع، حيث ستأخذ جميع الجهات القائمة على إدارة المخيم مواقعها، كاشفا أن هناك متبرعا إماراتيا سيتبرع بتكاليف إنشاء مخيم آخر في نفس منطقة مريجب الفهود بهدف استيعاب عمليات التدفق اليومي للاجئين السوريين إلى أراضي المملكة.
وكانت الحكومة قررت في الربع الثالث من العام الماضي إنشاء مخيم جديد في منطقة مريجب الفهود  22 كيلو مترا عن المنطقة الحرة في الزرقاء لاستيعاب الأعداد المتزايدة من اللاجئين السوريين.
وأوضح الحمود أن المنظمات الاغاثية تعد لتنفيذ إحصائية دقيقة لأعداد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، مشيرا إلى أن هناك تفاوتا في الأعداد بسبب عمليات منح الكفالات والعودة للوطن، خصوصا في ظل خروج البعض من اللاجئين السوريين من دون العمل على تسليم البطاقات التي بحوزتهم.
ويقيم اللاجئون السوريون في ثلاثة تجمعات رئيسية مخيم الزعتري في المفرق وفي مدينة الرمثا الحدودية ، فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة، من بينها إربد وعمان والمفرق، لدى أقاربهم، وفي الإسكانات الإيوائية التابعة للجمعيات الخيرية المحلية.

التعليق