ثيوفيلوس الثالث: الأردن يحمل إرثا يعزز مناخات الوئام واحترام الإنسان

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

عمان - ثمن المشاركون في احتفال بالأسبوع العالمي للوئام بين اتباع الأديان الذي نظمه مركز التعايش الديني أول من أمس جهود جلالة الملك عبدالله في نشر ثقافة الوئام، والانجازات التي حققتها الأردن في مجالات بناء السلام والتفاهم والتعاون بين أبناء البشرية كلها.
وحضر الاحتفال الذي حمل عنوان بعنوان " الوئام الاردن نموذجا " رئيس المجلس القضائي هشام التل، ووزير الاوقاف والمقدسات والشؤون الاسلامية الدكتور عبد السلام العبادي، ووزير السياحة والاثار ووزير البيئة نايف الفايز، ووزير التنمية السياسية ووزير الشؤون البرلمانية بسام حدادين، وعدد من النواب، وحشد من كبار المسؤولين، وعلماء دين مسلمون ورجال دين مسيحيون.
وثمن رئيس مجلس الكنائس في الاردن غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة وسائر اعمال فلسطين والاردن مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان قائلا : ان هذا الاسبوع يشكل تقليداً سنوياً للاحتفال بالانجازات في مجالات بناء السلام والتفاهم والوئام والتعاون في السنوات المقبلة.
ومن جهته قال عضو هيئة المركز الدكتور حمدي لحضور أن العالم في عام 2010 نداء لم يسبق في تاريخ الأمم المتحدة، اذ اعلن الملك عبدالله الثاني نداء لاقامة اسبوع عالمي للوئام بين الأديان والذي تبنته مباشرة هيئة الأمم المتحدة واصبح يحتفل به سنويا في الاسبوع الاول من شهر شباط (فبراير).
وقال مدير المركز الأب نبيل حداد إن "تنظيم الحفل يأتي تأكيداً من المركز على روح التآخي في وطننا الأردن الأنموذج في التعايش والوئام"، مشيرا إلى أن إطلاق جلالة الملك لمبادرة الوئام بين الأديان جاءت في وقت يحتاج فيه العالم بأسره الى نشر ثقافة التسامح والسلام والوسطية والاعتدال.
وعرض فيلم في الحفل من انتاج المركز بالتعاون مع التلفزيون الاردني حمل عنون "الوئام الاردن انموذجا " استعرض صورا من الوئام والتسامح الذي يقوم بها الاردن محليا وعالميا. - (بترا)

التعليق