مؤتمرون يطالبون بالتركيز على إعادة استخدام المياه العادمة

تم نشره في الخميس 31 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

إيمان الفارس

عمان - أوصى مشاركون في ختام مؤتمر المياه العربي بالتركيز على المرحلة المستقبلية في إدارة الأصول وإعادة استخدام المياه العادمة وإدخالها في الموازنة المائية.
وأكدت الدول المشاركة في أعمال المؤتمر الذي انعقد في عمان بعنوان "الآفاق والتحديات التي تواجه قطاع المياه في المنطقة العربية"، منذ الأحد الماضي حتى أول من أمس، ضرورة مواجهة تحديات قطاع المياه في المنطقة العربية، والمتثملة في ندرة الموارد المائية العربية، وتهالك وقدم الأصول والشبكات والمحطات والمضخات، ونزيف الأدمغة من المؤسسات العربية، إلى جانب التحديات الطبيعية الناشئة عن التغيرات المناخية والأزمة الاقتصادية العالمية وقلة مصادر التمويل.
وقال أمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا) خلدون الخشمان، في المؤتمر الذي نظمته جمعيته بالتعاون مع وزارة المياه والري والمجلس الوزاري العربي للمياه/ جامعة الدول العربية، إنه تم اعتماد استراتيجية جديدة لبناء القدرات والتدريب في الدول العربية، لرفع كفاءة وإمكانات الطاقات العربية، إضافة إلى عقد مجموعة من اللقاءات للخبراء العرب في مجال التحكيم، بغية وضع مسودة للنظام الأساسي لمركز التحكيم في العالم العربي وفض النزاعات، الذي أنشأته الجمعية العربية لمرافق المياه والقطاع الخاص الأردني.
وأضاف الخشمان أنه تم رصد وتدوين الحلول العالمية من قبل الأمانة العامة للجمعية، والأخذ بالتوصيات لتعميمها على جميع مرافق المياه العربية، مشيرا إلى استعراض الشراكة العربية الألمانية وسبل تعزيزها، حيث تمت دراسة عدد من المشاريع القائمة على مبدأ تحسين الأداء وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في المواضيع التي تحددها مرافق المياه العربية.
وكشف أمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه (أكوا) أنه تم التوصل إلى تفاهمات مع الصناديق المانحة، وأهمها جائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه، بهدف توثيق التعاون ودعم النشاطات التي تقوم بها الجمعية في مختلف المجالات.
وأقر المؤتمر عدة قرارات، من أهمها استحداث عضوية جديدة لهيئات تنظيم قطاع المياه، بمشاركة أربع جهات تنظيمية عربية، وكذلك انتخاب أعضاء مجالس الإدارة، وممثل مرافق دولة فلسطين كرئيس للجمعية لمدة عامين ونائباً للرئيس، وانتخاب أمين عام سلطة وادي الأردن سعد أبو حمور أمينا لصندوق الجمعية، وكذلك التجديد لأمين عام الجمعية العربية لمرافق المياه خلدون الخشمان لمدة عامين جديدين.
وكانت أعمال المؤتمر بدأت برعاية سمو الأميرة سمية بنت الحسن، التي دعت في كلمتها إلى العمل سوية لحل أزمة المياه المتفاقمة في العالم العربي.
بدوره، أكد وزير الشؤون البلدية ووزير المياه والري ماهر أبو السمن حاجة المياه العربية لجهود موصولة لمواجهة تحديات المستقبل، وصولا إلى حاكمية المياه في الدول العربية، التي تعاني نقصاً كبيراً في موارد المياه، من خلال تبني نظرة عربية موحدة لتفعيل ومعالجة جميع القضايا المائية المشتركة.
من جانبه، قال وزير مرافق مياه الشرب والصرف الصحي المصري عبدالقوي خليفة، إن من أبسط حقوق المواطن أن يجد مياها نقية آمنة صالحة للاستخدام الآدمي، وفق المعاير القياسية المحلية والدولية.
وثمن ممثل المملكة العربية السعودية في المؤتمر أمين عام جائزة الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمية للمياه والمشرف على مركز الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء، الدكتور عبدالملك بن عبدالرحمن آل الشيخ، الجهود الأردنية في استضافة الجمعية العربية لمرافق المياه، ودعمه جهودها، مبيناً أن المؤتمر يمثل نقطة مهمة لتبادل الخبرات والمعرفة العربية، خاصة في مجال المياه.

[email protected]

التعليق