73 عسكريا ينشقون عن الجيش السوري النظامي ويدخلون مخيم الراجحي

340 ألف لاجئ سوري في المملكة

تم نشره في الاثنين 28 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

إحسان التميمي وإسلام مشاقبة

المفرق – رفع دخول 2335 لاجئا سوريا إلى المملكة أمس عدد الداخلين اليها منذ مطلع العام الحالي إلى 38335، وفق المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود.
وقال الحمود إن نسبة اللجوء في الأيام الأخيرة تعد الأكبر منذ بدء الأزمة السورية، مما شكل ضغطا هائلا على الخدمات، مشيرا إلى تكفيل 5 لاجئين، وبما يتوافق مع الأنظمة والقوانين المعمول فيها، في حين عاد طواعية إلى المخيم 101 لاجئ.
ويؤكد الحمود وضع خطة مع الجهات المختصة لتوسعة المخيم لاستقبال 30 ألفا زيادة عن العدد المخصص بسبب ازدياد تدفق السوريين إلى المملكة.
وقال الحمود إن اللاجئين السوريين وفور وصولهم إلى المخيم يتم تأمينهم بالخيم وتزويدهم بالأغطية والمواد الغذائية الأساسية، مشيرا إلى تزويد المخيم بـ1400 متر ماء يوميا.
وأشار إلى ارتفاع أعداد السوريين داخل المملكة إلى حوالي 340 ألف لاجئ موزعين على مختلف محافظات المملكة.
ويقيم اللاجئون السوريون في ثلاثة تجمعات رئيسية في مدينة الرمثا الحدودية ومخيم الزعتري في المفرق، فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة، من بينها إربد وعمان والمفرق، لدى أقاربهم، وفي الإسكانات الإيوائية التابعة للجمعيات الخيرية المحلية.
وبين الحمود أن العمل جار من أجل وضع خطة طوارئ مع الهيئات الأممية لاستقبال الأعداد المتزايدة من اللاجئين السوريين، وكذلك تسلم مخيم مريجب الفهود خلال الايام المقبلة.
إلى ذلك كشفت مصادر حدودية عسكرية الى "الغد" عن انشقاق 73 عسكريا عن الجيش النظامي السوري خلال الأيام الثلاثة الماضية، ودخولهم المملكة عبر الشيك الحدودي من بينهم 19 يحملون رتبا عليا مثل وعقيد ومقدم ونقيب، فيما يحمل 54 منهم رتب ضباط صف.
وقالت المصادر إن المنشقين وصلوا مع عائلاتهم وأفواج كبيرة من النازحين، مشيرة الى استقبالهم ونقلهم من الحدود إلى إحدى الوحدات الأمنية للتحقيق معهم والتحقق مما يحملون من إثباتات عسكرية، إضافة إلى استلام أسلحتهم التي هربوا بها إلى الأراضي الأردنية.
وأضافت المصادر ذاتها أنه بعد التحقيق معهم تم نقلهم إلى مخيم الراجحي للمنشقين عن الجيش السوري بمنطقة منشية العليان في محافظة المفرق، وذلك لتأمين المسكن والعيش الكريم لهم.
وأشارت إلى أن مخيم الراجحي بمحافظة المفرق أصبح يضم بعد موجة النزوح الأخيرة زهاء 2307 عسكريين منشقين عن الجيش النظامي السوري من مختلف الرتب العسكرية.
إلى ذلك وزعت جمعية الكتاب والسنة فرع المفرق أمس نحو الفي "فروة" وأكثر من 6 آلاف قطعة ملابس على اللاجئين في مخيم الزعتري.
وقال رئيس الجمعية محمد الفحماوي إن الجمعية عملت على توزيع البطانيات والملابس الدافئهة والملابس الشتوية على اللاجئين السوريين.
وأشار الفحماوي إلى أن الواجب الإنساني يتطلب من الجميع تقديم كافة أوجه الدعم والمساعدة للأشقاء السوريين، والوقوف إلى جانبهم في هذه المحنة التي يمرون بها، لحين عودة الاستقرار إلى بلادهم وعودتهم سالمين، مبينا أن هذه الأنشطة من شأنها أن تسهم في التخفيف على الأسر والأطفال وتمنحهم جانبا من الاستقرار والإحساس بالحياة الطبيعية.

[email protected]
[email protected]

التعليق