المعايطة يعرض حصيلة عام من النشاط الثقافي في الأردن

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الثقافة سميح المعايطة - (بترا)

عمان - قال وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الثقافة سميح المعايطة، ان وزارة الثقافة عملت على إيصال الفعل الثقافي إلى مختلف شرائح المجتمع ايمانا منها بدور الثقافة في تعزيز الإصلاح الشامل.
واضاف خلال استعراضه انجازات وزارة الثقافة، انها وبجهود متراكمة لمسؤوليها وكوادرها قامت بتوزيع مكتسبات التنمية الثقافية على مدن وبلدات وبوادي المملكة اذ لم تعد الثقافة فعلا نخبويا.
وأشار الى أن الوزارة حملت مشروع مكتبة الأسرة الأردنية إلى آفاق أوسع ، فقدم الكتاب الذي يُعد مصدر المعرفة الأول بأثمان رمزية، لافتا الى انها مكنت الأسرة محدودة الدخل من إنشاء مكتباتها المنزلية الخاصة بمبالغ زهيدة، وانتشرت معارض بيع هذه الكتب على امتداد الوطن.
وبين انها تعمل على نشر الكتب والمجلات من خلال برامج النشر في الوزارة، إضافة إلى مشروع النشر ضمن المدن الثقافية، وكلها تسهم في إيصال المنتج الثقافي إلى الأفراد والهيئات الثقافية والمؤسسات الرسمية كالمدارس والجامعات والبلديات، من خلال رفد هذه المؤسسات بالإصدارات الجديدة، عن طريق إهدائها الكتب، وبشكل مستمر.
وبيّن المعايطة كذلك ان الوزارة وضمن مشروع مكتبة الأسرة الأردنية أتمت طباعة 250 ألف كتاب، ونشرت 34 عنوانا، ودعمت نشر 105 عناوين من نتاج مؤلفين أردنيين، إضافةً إلى إهداء وتوزيع 75 ألف كتاب للمؤسسات والهيئات والأفراد في مختلف المحافظات.
وقال ان الوزارة تنظم مسابقة الإبداع الشبابي من أجل رفد الساحة الثقافية بالمبدعين في الأدب والفنون، مشيرا الى نشر أعمالهم والتعريف بهم، ما يخدم المبدع الأردني، ويعزز مكانته محلياً وعربيا، اذ تقدم الوزارة دعما ماليا للهيئات الثقافية المسجلة لديها، من أجل تمكين هذه الهيئات من القيام بدورها بشكل جيد، كرابطة الكتاب ورابطة الفنانين التشكيليين، ودعم مشاريع فنية بالتعاون مع نقابة الفنانين.
واوضح ان الوزارة تعمل على تشجيع تأسيس هيئات ثقافية جديدة في المحافظات والبلدات خارج العاصمة عمان.
وفي مجال المسرح، بين المعايطة ان الوزارة دعمت عددا كبيرا من الأعمال المسرحية ضمن مسرح الطفل ومسرح الشباب، إضافة لمشاريع مسرح الكبار، وذلك من "خلال الإنتاج المباشر، وشراء العروض المسرحية، وقد تم إقامة العروض المسرحية في المركز والمحافظات، وقد تُوّج هذا الفعل الفني الكبير بإقامة مهرجان المسرح الأردني في دورة شاركت فيها عروض عربية ومحلية منتقاة بعناية".
واشار الى انه في مجال تدريب الفنون تقيم الوزارة عددا من الدورات في مجال الفنون التشكيلية والموسيقى والتمثيل، وتقيم ورشا تدريبية في هذه المجالات في المحافظات بالتعاون مع مديريات الثقافة ومؤسسات المجتمعات المحلي.
وبين انه في مجال ثقافة الطفل قامت الوزارة بتنظيم مسابقة الإبداع الطفولي، ضمن مشاركة واسعة من مختلف المدن والبلدات والقرى الأردنية، بهدف كشف المواهب ودعمها، وإنشاء برلمان الطفل في مدينة الزرقاء بدعم من المجلس العربي للطفولة/ القاهرة، للمساهمة في زرع الروح البرلمانية والتنمية السياسية لدى الناشئة.
وأكد المعايطة انتهاء الوزارة من إعداد مسودة للمشروع الوطني لحصر التراث الثقافي غير المادي في محافظة عجلون، والذي من المتوقع العمل به خلال العام 2013 حيث تم توثيق ما يزيد على 400 ساعة تسجيلية متعلقة بالتراث الثقافي غير المادي والتي تم العمل عليها خلال الأعوام 1977-1978 وعمل مسح ضوئي للاستمارات التي تم حصرها خلال عملية الجرد الميداني في محافظة مادبا وعددها (3000 استمارة) وتوثيقها إلكترونياً، وقد أُطلق الموقع الإلكتروني الخاص بالتراث الثقافي غير المادي بتمويل من قبل الاتحاد الأوروبي.
وبخصوص مشروع المكنز الوطني قال إنه تم استخراج المفردات الشعبية من ملفات القصيد البدوي، والتي تم استلامها من مكتب سمو الأمير هاشم بن الحسين وعددها عشرة ملفات، حيث تجاوز عدد هذا المفردات 10.000 مفردة تخص القصيد البدوي فقط.
وفيما يتعلق بمشروع التفرغ الإبداعي أوضح المعايطة: "أنه تم تفريغ (7) مبدعين للعمل على مشاريعهم الإبداعية كما تم تسجيل (10) هيئات ثقافية تطوعية من مختلف محافظات المملكة في سجلات وزارة الثقافة." وأشار إلى أن الوزارة أتمت المراحل النهائية لافتتاح عدد من المراكز الثقافية في المحافظات، حيث عملت على تأثيث مركز معان الثقافي، والتحضير لافتتاحه الشهر المقبل، كما عملت على الاتفاق لبناء مركز ثقافي بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لخدمة زوار سكان محافظة العقبة يبدأ العمل به خلال العام الحالي.
واوضح المعايطة ان الوزارة قامت بصرف مبلغ مليون دينار لإنهاء أعمال بناء مركز إربد الثقافي، كما رصدت مبلغ سبعمائة ألف دينار لمشروع مدينة الثقافة الأردنية عجلون 2013.
وحول إنجازات دائرة المكتبة الوطنية أكد أن الدائرة أنهت تنفيذ مشروع أرشفة وثائقها الذي يهدف إلى رقمنة نصف مليون وثيقة من مكونات الأرشيف الوطني إلكترونياً واتاحتها مع البيانات الببليوغرافية الخاصة بها لكافة المهتمين عبر شبكة الإنترنت من خلال الموقع الإلكتروني للدائرة (www.nl.gov.jo). مشيرا الى أنه تم البدء بتنفيذ هذا المشروع اعتباراً من بداية شهر شباط 2011 مما سيمكنها من المحافظة على الوثائق وإدامتها وسهولة الرجوع اليها إلكترونياً، إضافة إلى استكمال أرشفة كافة مقتنيات الدائرة خلال الأعوام 2013 – 2015.
وأضاف المعايطة: "أن المكتبة الوطنية منحت ( 1367 ) رقم إيداع للمصنفات من الكتب، الدوريات، برامج الحاسوب، المواد السمعية، أعمال الرسم والتصوير والخرائط وغيرها، و( 1000 ) رقم معياري دولي للكتب (ISBN) حيث بلغ عدد المصنفات التي أودعت فعلياً (378) مصنفاً. كما تم تسجيل (1706) كتب في سجلات المكتبة واهداء وتوزيع (6838) كتاباً ضمن حملات صديقك واكبادنا الى الجمعيات والنوادي الثقافية.
كما أقامت ومن خلال سياسة التواصل المعرفي والمعلوماتي والثقافي مع كافة قطاعات المجتمع ( 25 ) فعالية تنوعت ما بين أمسيات ثقافية (11) ضمن برنامج (كتاب الأسبوع) الندوات العلمية وورش العمل المتخصصة (6) ، وتوقيع الكتب (2) والأمسيات الشعرية (6) إضافة الى استقبال الوفود طلابية (9 وفود).
وأوضح أن لجنة إعادة كتابة تاريخ الأردن (لجنة التوثيق الوطني) أتمت حصر أماكن جميع الوثائق التي تتحدث عن المملكة والتي تشكل مفاصل أساسية تاريخية وسياسية واقتصادية واجتماعية في تاريخها، وبدأت تجميع هذه الوثائق من الديوان الملكي الهاشمي، ورئاسة الوزراء، ووزارة الداخلية وقيادة القوات المسلحة الأردنية، ومدرسة الكرك الثانوية، اذ جرى جمع وترقيم أكثر من (270) ألف وثيقة، مشيرا الى ان دائرة المكتبة الوطنية تقوم بمهام أمانة سر اللجنة.
وحول انجازات المركز الثقافي الملكي، قال الوزير المعايطة، إن المركز قام بتنفيذ عدد من النشاطات ضمن خطته السنوية تتعلق بإقامة الندوات وعروض الأفلام والمسرحيات والامسيات الشعرية.- (بترا)

التعليق