الكرك: ورشة لتوعية الناخبين بمجريات العملية الانتخابية

تم نشره في الأحد 20 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – نظم المركز الوطني لحقوق الانسان بالتعاون مع المعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية أمس ورشة عمل حول توعية الناخبين للمشاركة بالانتخابات النيابية في قاعة بانوراما في قلعة الكرك بضاحية المرج.
وتضمنت الورشة التي شارك فيها أعضاء من هيئات ومؤسسات المجتمع المدني بالمحافظة وسيدات ناشطات في العمل العام،محاضرات حول التعريف بمشروع  التوعية للانتخابات والاطار القانوني للعملية الانتخابية ومفهوم القائمة الوطنية، وسرية الاقتراع وأهميته والضمانات الرسمية ومشاركة المرأة، ودور الهيئة المستقلة للانتخاب في تعزيز حق الانسان بالاقتراع.
واشار استاذ القانون الدستوري  في جامعة مؤتة الدكتور امين العضايلة الى الاطار القانوني الذي تجري على اساسه الانتخابات النيابية الحالية ،لافتا إلى أن القانون الحالي للانتخابات يحوي العديد من التشوهات التي تسيء للعملية الانتخابية بشكل عام .
وقال إن البرلمان لم يحل طوال تاريخه بسبب واضح، إلا في مرتين من قبل رئيس الوزراء الراحل وصفي التل، الذي علل حل البرلمان بسبب واضح وهو ما يتطلبه الدستور.
ودعا إلى استعادة ثقة الناخبين بالعملية الانتخابية التي اهتزت لفترة طويلة وكانت تظهر واضحة في النسب المتدنية للاقتراع بالانتخابات وخصوصا في الدورتين الماضيتين.  وأكد ان القانون الحالي وضع على اساس ان تجرى الانتخابات بمن يحضر من الناخبين حتى لو كانت النسبة متدنية، وهو الأمر الذي يؤدي الى خروج مجلس انتخبه أقلية من المواطنين.
 واستعرض الدكتور فرحان المساعيد مفهوم سرية الاقتراع، مؤكدا على أهمية السرية بالاقتراع، بحسب القانون والدستور الأردني.
واعتبر ان السرية بالاقتراع هي الضمانة الوحيدة لنجاح الانتخابات وعدم الطعن فيها، واعتبارها ضمانة لحرية الناخبين باختيار الممثلين لهم في مجلس النواب.
وشدد المساعيد أن سرية الاقتراع نصت عليها المعايير الدولية لنزاهة وشفافية الانتخابات النيابية، مؤكدا على أن القانون الحالي شدد على سرية الاقتراع بشكل جيد.
واشارت الباحثة ثروت الحلواني الى أهمية مشاركة المرأة بالانتخابات لتعزيز دورها في الحياة السياسية والعامة، مؤكدة على ضرورة وجود المرأة في مجلس النواب مساوية لوجود الرجل فيه .
واستعرض المحامي مراد البستنجي دور الهيئة المستقلة للانتخاب في تعزيز حق الانسان بالانتخابات باعتباره ممارسة لحق من حقوقه السياسية والعامة التي نصت عليها كافة المواثيق الدولية.
واشارت منسقة المركز الوطني لحقوق الانسان بالكرك المحامية سلوى الكفاوين، أن الهدف من الورشة هو تعريف المشاركين باهمية المشاركة بالانتخابات والمساهمة بشكل كبير في التوعية بنزاهة وشفافية الانتخابات والتعريف بالحقوق المتضمنة بقانون الانتخابات.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق