923 لاجئا سوريا يجتازون الحدود و 135 يعودون طواعية

الأمطار تداهم خيما بـ"الزعتري" و"الهيئة الخيرية" تعلن حالة الطوارئ بالمخيم

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • لاجئان سوريان يحاولان إزالة أنقاض فيضان سابق بالقرب من خيمتهم في "الزعتري" - (تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي وإسلام مشاقبة

المفرق  - أتلفت الأمطار التي هطلت خلال اليومين الماضيين عددا من خيام اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق، ما دفع بالهيئة الخيرية الهاشمية المسؤولة عن إدارة المخيم إلى إعلان حالة الطوارئ القصوى داخل المخيم، بحسب مصدر في الهيئة.
وقال المصدر لـ"الغد" إن مياه الأمطار دهمت بعض الخيم وجرفت أخرى وشكلت بركا بجانبها بسبب السيول والفيضانات التي اجتاحت المخيم، مشيرا إلى أن الهيئة شكلت فرقا ميدانية من أجل التعامل مع المشكلة وتقديم المساعدات اللازمة لأصحاب الخيم المتضررة.
وقال لاجئون إن مياه الأمطار التي تساقطت بغزارة خلال اليومين الماضيين دهمت الخيام ذات الأرضية الترابية وتسببت بإتلافها. 
وقال اللاجئ محمد احمد إن خيمته أتلفت بسبب المياه التي تسربت اليها، لاسيما وأن أرضيتها من التراب، مضيفا أن المخيم كان قد شهد قبل تساقط الأمطار عواصف رملية اقتلعت بعض الخيام. واصفا الأوضاع التي يعيشونها بـ "الجحيم".
ويتخوف اللاجئون من تفاقم الأوضاع خلال فصل الشتاء، بسبب عدم جاهزية الكثير من الخيام للظروف الجوية الماطرة، وعدم رصف أرضيتها وبعد المرافق الصحية عنها، فضلا عن قلتها بالنسبة إلى عدد كبير من اللاجئين.
ويقول اللاجئ خلدون عيسى إن معظم خيم اللاجئين بلاستيكية، ما يجعلها باردة جدا شتاء، متوقعا أن يشكل سقوط المطر خطرا على حياة اللاجئين، ولاسيما النساء والأطفال منهم.
الى ذلك تواصل فرار اللاجئين السوريين إلى الأردن، إذ بلغ عدد الذين اجتازوا الحدود يوم أمس 923 لاجئا، فيما عاد نحو135 طواعية إلى بلادهم بعد توقيعهم نماذج "عودة اللاجئ إلى الوطن"، وفق الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود.
وقال الحمود إنه تم نقلهم إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين، لافتا إلى أن عدد اللاجئين في المخيم ارتفع ليصل إلى 64 ألف لاجئ . وأضاف أن الحكومة مستمرة في عملية تكفيل اللاجئين السوريين للتخفيف عنهم ضمن الحالات الإنسانية والأسس المعمول بها، مبينا انه تم تكفيل 339 لاجئا ولاجئة جددا.
وبين الحمود أن مخيم الزعتري يوجد به 4500 خيمة إيواء بالإضافة إلى أكثر من ثلاثة آلاف كرافان، مبينا استمرار العمل في تصنيع الكرافانات من أجل تحسين الخدمات داخل المخيم.  وأشار الى استحداث بئر ماء داخل المخيم من شأنها العمل على الاستغناء عن مياه الصهاريج، لافتا الى أن اللاجئين السوريين وفور وصولهم إلى المخيم يتم تأمينهم في خيامهم المزودة بالأغطية والمواد الغذائية الأساسية.

Ihssan.tamimi@alghad.jo
local@alghad.jo

التعليق