مادبا: ملصقات مرشحين تخفي معالم لوحات الطرق الإرشادية وتشوه المنظر العام

تم نشره في الثلاثاء 8 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا –  أبدى مواطنون وسائقو مركبات في محافظة مادبا استياءهم من استخدام اللوحات الإرشادية والتحذيرية على جوانب الطرقات كوسيلة لالصاق صور مرشحين بطريقة عشوائية.
واعتبروا أن هذا السلوك مخالفة لقواعد وقوانين الدعاية الانتخابية لما تتضمنه تلك اللوحات من معلومات مهمة، يشكل حجبها اعتداء صريحاً على حق سائقي المركبات ومستخدمي الطرق.
وأكدوا أن بعض الصور التي احتلت مساحة كبيرة من اللوحات التحذيرية أو الإرشادية، باتت تشكل خطرا مروريا، وتسهم في تشويه معالم ومحتويات اللوحات، إضافة إلى انه يعد تشويها للمنظر الجمالي للمدينة.
ويقول غالب السليم الذي يعمل سائق باص عمومي أن وضع صور لمرشحين على لوحات إرشادية يشكل اعتداء على حقوقهم كمستخدمين للطريق، لما تشكل تلك اللوحات من وسائل ضرورية مهمة للسلامة المرورية، وحرمانا لحقوق الآخرين في الاستفادة من المعلومات التي تحملها اللوحات الموجودة على جوانب الطرق الرئيسة المؤدية إلى العاصمة.
وطالب الجهات المعنية بالكشف على كافة المخالفات التي يرتكبها مرشحون في دعايتهم الانتخابية، خصوصا الذين يضعون صورا لهم على لوحات الطرق.
ويؤكد المواطن شحادة خالد الشوابكة أن على المرشحين التقيد بتعليمات الدعاية الانتخابية، وأن لا يتم الاعتداء على حقوق المواطنين، من خلال مخالفة شروط الدعاية الانتخابية بالصاق الصور على اللوحات الإرشادية أو التحذيرية الموجودة على جوانب الطرق، والتي تم وضعها للاستدلال والاستعانة بها لتحقيق مبدأ السلامة المرورية.
ويشير المواطن أحمد نصري النوافعة إلى أن سالكي الطرق الذين يستخدمونها لأول مرة يواجهون صعوبة في التعرف على المسارات نتيجة اختفاء معالم اللوحة المستخدمة للاستدلال أو التحذير، خصوصا في ساعات الليل.
من جانبه، أكد رئيس لجنة انتخاب الدائرة الأولى في مادبا الدكتور خالد الخريشا أنه لا يجوز للمرشح أن يستخدم أي مرفق عام أو وسائله المختلفة أو جدرانه أو بوابات الدوائر والأماكن العامة في دعايته الانتخابية، لافتاً إلى أن الخطورة تكمن في استخدام لوحات الطرق على وجه الخصوص، بما يتسبب بحرمان مستخدم الطريق من سائقين وغيرهم من الاستفادة من معومات اللوحات الارشادية والتحذيرية التي وضعت على الطرق بهدف تحقيق شروط السلامة العامة والمرورية سواء أكان للسائقين أم الركاب.
وأكد أنه تم مخاطبة الجهات المختصة المسؤولة كمديرية الأشغال العامة والبلدية لازالة كافة مخالفات أشكال الدعاية الانتخابية في الأماكن العامة أو على لوحات الطرق على الفور، لما تشكل من خطورة حقيقية على السلامة المرورية ومخالفة صريحة لتعليمات الدعاية الانتخابية.
 ويؤكد مدير أشغال محافظة مادبا المهندس زايد الزينات بأن كوادر المديرية ستنفذ حملة واسعة النطاق من أجل إزالة التعديات على اللوحات الإرشادية التحذيرية المتواجدة على جانبي الطرق، مشيراً إلى أنه تم مخاطبة رئيس لجنة انتخاب لواء القصبة ولواء ذيبان من أجل منع تعدي المترشحين على اللوحات الارشادية، مشددا على أن كلفة إزالة التعديات على اللوحات الإرشاية والتحذيرية ستكون على نفقة المترشحين، وفق قانون وتعليمات وزارة الأشغال.

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق