معظم مصابي الأمراض النفسية يتعرضون إلى عنف أسري

تم نشره في الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • مصابو الأمراض النفسية من الرجال والنساء لديهم احتمالية أعلى من غيرهم لأن يكونوا قد تعرضوا للعنف الأسري - (أرشيفية)

عمان- كشف موقع www.sciencedaily.com النقاب عن أن مصابي الأمراض النفسية من الرجال والنساء لديهم احتمالية أعلى من غيرهم لأن يكونوا قد تعرضوا للعنف الأسري، وفق ما أظهرته دراسة جديدة أجريت في مؤسسة الطب النفسي التابعة لكلية كينج لندن بالتعاون مع جامعة بريستول.
وتعد هذه الدراسة الأولى من نوعها؛ فرغم أن هناك العديد من الدراسات المشابهة، إلا أن تلك الدراسات كان هدفها إيجاد رابط بين التعرض للعنف الأسري والإصابة، تحديدا، بالاكتئاب. أما هذه الدراسة، فقد ركزت على مجموعة واسعة من الأمراض النفسية، وذلك لدى الرجال والنساء.
وبحسب موقع psychcentral.com، فقد توصل الباحثون إلى النتائج الآتية عبر قيامهم بالاطلاع على بيانات من 41 دراسة أجريت حول العالم:
- نسبة التعرض للعنف الأسري بعد سن البلوغ لدى النساء المصابات بالاكتئاب كانت أكثر بنحو مرتين ونصف مقارنة بغير المصابات بأي مرض نفسي.
- نسبة التعرض للعنف الأسري بعد سن البلوغ لدى النساء المصابات بالقلق كانت أكثر بنحو ثلاث مرات ونصف مقارنة بغير المصابات بأي مرض نفسي.
- نسبة التعرض للعنف الأسري بعد سن البلوغ لدى النساء المصابات باضطراب ما بعد الصدمة كانت أكثر بنحو سبع مرات مقارنة بغير المصابات بأي مرض نفسي.
كما وأن نسبة تعرض النساء للعنف الأسري بعد سن البلوغ من المصابات بواحد من مجموعة من الأمراض النفسية التي تم الاطلاع عليها؛ من ضمنها اضطراب الوسواس القهري والاضطراب ذي القطبين، كانت أيضا أعلى مما هو الحال لدى غير المصابات بالأمراض النفسية.
أما في ما يتعلق بالرجال، فقد ظهر أن مصابي الأمراض النفسية منهم كانت لديهم احتمالية أكبر لأن يكونوا قد تعرضوا إلى عنف أسري مقارنة بغيرهم من غير المصابين بمرض نفسي، إلا أن نسبة تعرضهم للعنف الأسري كانت أقل مما هو الحال لدى النساء.
وذكرت البروفيسورة لويز هاورد، أن هذه الدراسة قد بينت أن النساء والرجال المصابين بالأمراض النفسية هم عرضة، وبشكل عال، للعنف الأسري. وأضافت أن ما قدمته هذه الدراسة من أدلة يشير إلى أمرين: الأمر الأول هو أن العنف الأسري يؤدي إلى زيادة كبيرة في احتمالية إصابة الضحية بمرض النفسي؛ والأمر الثاني هو أن مصابي الأمراض النفسية هم أكثر عرضة من غيرهم ليكونوا ضحايا للعنف الأسري.
وبينت البروفيسورة جين فيدر أنها تأمل بأن تقوم هذه المعلومات بجذب الانتباه إلى الاحتياجات النفسية لمن تعرضوا لعنف أسري، كما وأنها تأمل أن تقوم هذه الدراسة بتذكير الأطباء والمختصين بأن السبب وراء المرض النفسي لمرضاهم قد يكون التعرض للعنف الأسري.
ليما علي عبد
مساعدة صيدلاني وكاتبة تقارير طبية
lima1422@gmail.com

التعليق