الموت يغيب شخصيات رياضية عديدة خلال العام الماضي

تم نشره في الأربعاء 2 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • لفيف من الرياضيين يشيعون جثمان الراحل الكابتن محمد ابو العوض - (الغد)

عمان- الغد- فقدت الأسرة الرياضية والشبابية خلال العام 2012، شخصيات بارزة عديدة، قدمت خدمات جليلة للحركتين الرياضية والشبابية الأردنية، وأسهمت في تحقيق الانجازات الأردنية في المحافل العربية والقارية، وتركت الشخصيات التي رحلت مخزونا من العطاء على مدار سنوات عمرها في كافة المجالات الرياضية.
ويستذكر الرياضيون بكل معاني الوفاء رحيل المخضرمين في عالم الرياضة الأردنية مع دعوات الرحمة لهم، ومن ابرز الشخصيات التي ودعت الدنيا الى دار الخلود مستشار سمو رئيس اتحاد كرة القدم الخبير المصري الكابتن محمود الجوهري، والمدير الفني للمنتخب الوطني سابقا الكابتن محمد ابو العوض، والزميل الإعلامي الرياضي سليم حمدان، ولاعب المنتخب الوطني بكرة القدم والنادي الفيصلي علي الشقران، وعضو مجلس ادارة نادي الجزيرة سمير العكور، ورئيس لجنة حكام كرة القدم سابقا عدنان ابو جعفر، وامين عام وزارة الشباب سابقا عاصم غوشة. 
وعلى سنة وعهد الهاشميين، نعى سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، رئيس اتحاد غرب آسيا، رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم؛ بكلمات مؤثرة الفقيد الكابتن محمود الجوهري، مستذكرا عطاءه، وكان سموه على رأس العديد من الشخصيات الرياضية والكروية المحلية، التي رافقت جثمان فقيد كرة القدم الأردنية والمصرية والعربية اثناء نقله من المستشفى الى مطار ماركا العسكري، تمهيدا لنقله الى العاصمة المصرية القاهرة على متن طائرة عسكرية خاصة.
وتوجه الأمير علي الى القاهرة على متن طائرة اخرى، وعلى رأس وفد رسمي أردني كبير، للمشاركة في مراسم تشييع جنازة المرحوم الكابتن الجوهري، التي تمت في العاصمة المصرية.
وشارك في مراسم نقل جثمان الجوهري الى مطار ماركا رؤساء الأندية المحترفة، والمديرون الفنيون للمنتخبات الوطنية ومراكز الأمير علي للواعدين، والعديد من لاعبي اكاديميات كرة القدم، والعديد من المحطات الفضائية التلفزيونية التي نقلت وقائع المراسم على الهواء مباشرة.
وبعد أشهر من رحيل المدير الفني الذي قاد المنتخب الوطني للتأهل الى نهائيات كأس اسيا للمرة الأولى في تاريخه، ودعت الأسرة الرياضية الكابتن محمد ابو العوض الذي قاد المنتخب الوطني لكرة القدم للفوز بلقب البطولة العربية في بيروت 1997 وعمان 1999، ونعى سمو الأمير علي بن الحسين المرحوم الكابتن ابو العوض فقيد الرياضة الأردنية، وزار سموه بيت العزاء مثمنا مسيرة ابو العوض الطويلة في خدمة الرياضة الأردنية.   
ويعتبر الراحل ابو العوض، أحد الركائز الأساسية للكرة الأردنية لاعبا ومدربا عبر أكثر من نصف قرن، وذلك بعد صراع طويل مع المرض العضال عن عمر يناهز 74 عاما.
وشهد العام أيضا رحيل شيخ الاعلاميين الرياضيين الاردنيين والعرب الزميل سليم حمدان، الذي وافته المنية عن عمر يناهز 65 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، ويعتبر سليم حمدان من أعمدة الاعلام المحلي والعربي، وعمل في العديد من الصحف المحلية والعربية، قبل أن يتولى رئاسة تحرير الوحدات الرياضي منذ تأسيسها في العام 1996، وحصل على وسام الاتحاد العربي لكرة القدم كأحد رموز الاعلام العربي في العام 1995، وتم تكريمه في العام الماضي من اتحاد الصحافة الرياضية العربية، تقديرا لمساهمته في الاعلام الرياضي الأردني والعربي. 
وفقدت الاسرة الرياضية لاعب نادي الفيصلي والمنتخب الوطني علي سليم الشقران (علي جو) الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض عن عمر 70 عاما، ولعب المرحوم الشقران لاندية الفيصلي والرمثا والحسين اربد، وعمل مدربا لفريق الرمثا، وشغل الشقران عدة مناصب منها أمين عام للاتحاد الرياضي للشرطة، ونائب رئيس اتحاد الكرة الطائرة، وكان عضوا في اتحاد الكرة في تصفيات العام 1994، ومدربا لكلية الشرطة عمان، وهو مؤسس نادي اتحاد الرمثا ورئيسه لدورتين متتاليتين.
كما فقدت الاسرة الرياضية المهندس عاصم غوشة، امين عام وزارة الشباب سابقا، ويسجل لغوشة دعمه للرياضة والشباب في مناسبات مختلفة.

التعليق