حراك الكرك يحمّل الحكومات مسؤولية تردي الأوضاع

تم نشره في الاثنين 31 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – حمّل الحراك الشبابي والشعبي بمحافظة الكرك الحكومات الأردنية المتعاقبة مسؤولية تردي الأوضاع الاقتصادية والسياسية، نتيجة ما أسماه بـ "ارتباك" في إدارة الأمور.
وأشار الحراك في بيان أصدره أول من أمس إلى أن "السياسات الحكومية ومجمل الأداء المرتبك والفاشل سياسيا واقتصاديا من قبل الحكومات المتعاقبة، أوصلت الوطن إلى حالة من التردي لم تمر بها البلاد طوال تاريخها".
وأكد الحراك أن "الحالة العامة التي وصلت اليها البلاد سببها ممارسات الحكومات المتعاقبة القائمة على الالتفاف على المطالب الشعبية". وأكد الحراك "تقديره واحترامه لكل من قرر مقاطعة الانتخابات أو من قرر المشاركة فيها من كل القوى والأحزاب والحراكات الشعبية، باعتباره موقفا سياسيا، لا ينبغي أن يحعل القوى الوطنية تختلف حول وحدة الموقف من قضية الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل". 
وطالب الحراك "بإجراء إصلاحات سياسية حقيقية، تسهم بتشكيل حكومة برلمانية منتخبة تمثل إرادة الشعب، عبر صناديق الاقتراع، وقانون انتخاب يحقق التوافق الوطني من كل القوى السياسية والاجتماعية".
كما طالب "باجراءات فعلية لمحاكمة الفاسدين، ورفض سياسة التسويات معهم، ووقف سياسة اعتقال النشطاء السياسيين".

[email protected]

التعليق