ندوة حول "الإصلاح السياسي والحكومات البرلمانية" في "الهاشمية"

تم نشره في الأحد 30 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء - أكد رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني أهمية الدور الحضاري والمأمول للشباب في إحداث التغيير باعتبارهم القادرين على حمل أمانة المستقبل والدفاع عن وطنهم وأمتهم.
وقال بني هاني خلال ندوة نظمتها الجامعة أمس عن الإصلاح السياسي والحكومات البرلمانية إن الشباب مؤهلون بالوعي والعلوم والولاء والانتماء لوطنهم وقيادتهم بما يمكنهم من ممارسة دورهم في العملية الانتخابية. وقدم أستاذ العلوم السياسية المشارك الدكتور سامي الخزندار قراءة للإصلاح السياسي والحكومات البرلمانية الأردنية منذ قيام ونشوء الدولة الأردنية.
وعرض الدكتور الخزندار الظروف المتعددة والمختلفة التي شكلت الحياة السياسية الأردنية بمعطياتها الواسعة منذ سنة 1921 وحتى يومنا هذا، مؤكداً حرص القيادة الهاشمية على النهوض بالأردن وأبنائه واستشراف مستقبل أفضل للوطن والمواطن رغم التحديات الصعبة التي يعيشها الأردن سواء أكانت تحديات سياسية أم اجتماعية أم اقتصادية، مبيناً في هذا الصدد عمق التجربة الوطنية والقومية التي مر بها الأردن وشكلت هويته عطاءً وإيثارا ودفاعاً عن الأمة.
كما عرض الدكتور الخزندار ثلاث مراحل للديمقراطية الأردنية والتي كان آخرها عهد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، حيث أمر بتعديل الدستور الأردني بما يتلاءم مع تطلعات وحاجات الوطن ويواكب التطورات المختلفة التي يمر بها الأردن والعالم كله وبما يفتح المجال واسعاً للأردنيين بالمشاركة في صياغة مستقبلهم على قاعدة التشاركية المسؤولة التي تبني الوطن وتدفع به إلى تحقيق مزيد من الانجازات وفيض من العطاء.

hassan.tamimi@alghad.jo

التعليق