مخابز غور الصافي تتوقف عن العمل لساعات بعد نفاد الطحين

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • سكان يبتاعون خبزا من أحد المخابز في غور الصافي والتي تشهد أحيانا نفادا للطحين -(الغد)

 محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية – توقفت المخابز في غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبية عن العمل لساعات طويلة أمس بعد نفاد الطحين، وهو ما أرجعه أصحاب مخابز الى ارتفاع الطلب على الخبز نتيجة تزايد اعداد العائلات السورية والعمالة الوافدة في القطاع الزراعية، فضلا عن سكان الخرابيش المتنقلة التي تقطن المنطقة.
 وتشهد مخابز غور الصافي الاربعة ازدحاما يوميا، بحسب عدد من العاملين في مخابز غور الصافي اشاروا الى وجود المئات من الاسر السورية التي لجأت الى المنطقة التي يقطنها اصلا 30 الف نسمة بحثا عن الدفء والعمل، مشيرين إلى ان نسبة الطلب على الخبز تجاوزت الـ50 % مقارنة بفصل الصيف.
 وقال هؤلاء العاملون ان توقف المخابز جاء نتيجة نفاد الكمية المخصصة لهم من قبل وزارة الصناعة والتجارة، في ظل زيادة حجم الطلب على مادة الخبز في المنطقة. وطالب هؤلاء وزارة الصناعة بزيادة كميات الطحين التي يتم تزويدها لهم.
وقال صاحب مخبز طلب عدم نشر اسمه إن منطقة الأغوار الجنوبية تشهد خلال فصل الشتاء ازديادا في أعداد العاملين في المنطقة من الوافدين، الأمر الذي ساهم في ازدياد الطلب على مادة الخبز، مشيرا الى ان الجهات المعنية قامت على الفور بتأمين كميات اضافية من الطحين لضمان عدم توقف المخابز. وأشار الى استئناف إنتاج الخبز بعد توقف استمر 4 ساعات.
 يذكر أن مئات من العائلات السورية المتواجدة في منطقة الأغوار الجنوبية تتسلل للعمل في الحقول الزراعية، منتهزة فرصة رغبة أصحاب المزارع بمساعدتهم في تأمين لقمة عيش كريمة في ظل الأوضاع الصعبة التي يعانون منها منذ لجوئهم الى الأردن.
وبحسب محمد الشمالات فقد وضع تعاطف أصحاب المزارع مع ما يمكن تسميته بـ"العمالة اللاجئة"، العمالة المحلية في ميدان التزاحم على العمل، بحسب عاملات أكدن أن أصحاب العمل يفضلون تشغيل عائلات سورية لاجئة، من باب مساعدتهم من جهة، ولقبولهم بأجور عمل أقل من جهة أخرى.   ويرى سليمان خلف أن العمالة الوافدة خصوصا الأسر السورية تعمل بأجور منخفضة وتقطن في خرابيش من الخيش، مشيرين الى أن وجودهم انعكس سلبا على زيادة معدلات البطالة بين سكان اللواء الذي يعتمد على الموسم الشتوي لتوفير فرص عمل لأبنائه.  من جانبه اكد مصدر في مديرية صناعة الكرك ان هناك دراسة في زيادة اعداد المخابز في الأغوار الجنوبية نظرا لزيادة الطلب على الخبز خصوصا خلال فصل الشتاء، وتزويد المخابز من مخصصاتها من مادة الطحين، مؤكدا أن كافة المخابز تتسلم مخصصاتها الشهرية بانتظام من الطحين المدعوم.

التعليق