40 % من السعوديات الجامعيات يفضلن أزواجاً غير مدخنين

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

دبي - أثبتت الدراسات الأخيرة أن التدخين لم يعد سبباً رئيسياً لأمراض السرطان وأمراض القلب فقط، بل أصبح عائقاً أمام مشاريع الزواج في المدينة المنورة.

 وبحسب تقرير نشرته صحيفة "عكاظ"، فإن المحكمة العامة في المدينة المنورة سجلت أكثر من 100 دعوى "طلب طلاق" من قبل نساء رفضن الاستمرار مع "الزوج المدخن".

 وتضمن التقرير أن التدخين أصبح أحد الأسباب الرئيسية لرفض الزوجة الاستمرار مع "زوجها المدخن"، كما تضمن التقرير الإشارة إلى دراسة أكدت رفض الكثير من الفتيات في المدينة المنورة الاقتران بـ"الشاب المدخن" المتقدم لخطبتها.

 وأشار التقرير إلى أن عدداً من المحاكم في مختلف مناطق المملكة سجل الكثير من حالات طلاق بسبب التدخين، حيث يرفض الكثير من الزوجات الاستمرار مع "زوج مدخن"، وأضاف التقرير أن لجان الصلح سجلت الكثير من التحركات على صعيد مكافحة التدخين، وذلك بعد أن اكتشفت أن التدخين أصبح سبباً رئيسياً في "انفصال الأزواج".

 وقادت ظاهرة الأزواج المدخنين الكثير من المختصين إلى عمل الأبحاث والدراسات حول آثار التدخين على العلاقة الزوجية، فقد أجرى عدد من الباحثين الكثير من الدراسات التي كشف بعضها أن نسبة الفتيات الجامعيات اللاتي يرفضن الزواج بمدخن قد بلغت 40%، حيث أشارت هذه الدراسات إلى أن سبب الرفض يعود لما يسببه التدخين من أضرار جانبية متعددة على صحة الزوج والأطفال داخل المنزل في حال تم الارتباط بين الشاب والفتاة.

أضرار صحية وأضرار نفسية

ونقلت صحيفة "عكاظ" عن خلود الحربي، الطالبة الجامعية بجامعة طيبة قسم الدراسات الإسلامية، رفضها الزواج من مدخن وأبدت الأسباب لذلك لما له من أضرار صحية وأضرار نفسية على المدخن وعلى أسرته، كما أن الزوج المدخن قد يرتكب الكثير من الأخطاء في حق أسرته أو المجتمع الذي يعيش فيه من خلال ممارسته التدخين في أوساط المجتمع الذي يعيش فيه، وعزت الحربي أسباباً أخرى لرفضها الارتباط بالزوج المدخن بأنه "يفقد صحته على مدار السنين".

وتشاركها في ذلك وداد السلطان، طالبة السنة التحضيرية في كلية العلوم، حيث قالت إن الشاب المدخن تختلف تصرفاته بنسب متفاوتة عن الشاب غير المدخن، كما أن قبوله في تدخين سيجارة قد يجعل بعضاً منهم وليس الجميع القبول فيما هو أكثر من السيجارة، حيث أشارت السلطان إلى أن الكثير من مدمني المخدرات كانت بداية إدمانهم للمخدرات هي سيجارة.

وفي المقابل رفضت سحر الحربي أن ترتبط بزوج مدخن، مبررة رفضها بعدد من الأسباب مثل الرائحة الكريهة في الزوج أو حتى المنزل، بالإضافة إلى رفض المجتمع السعودي لظاهرة التدخين، الأمر الذي قد يوقعها في حرج كبير مع الأقارب.

إقبال كبير على الإقلاع عن التدخين

وقال الأخصائي النفسي عبدالعزيز الغامدي إن المدخن يكون سلبياً دائماً في حياته العملية ويقل تركيزه إذا لم يدخن، وقد تظهر عليه بعض الصفات غير المرغوبة، مثل التوتر في كثير من الأحيان، بالإضافة إلى تأثير التدخين على المظهر الخارجي لكثير من الرجال، حيث يلاحظ أن الشاب أو الزوج المدخن يكون أقل اهتماماً بمظهره الخارجي من الشاب أو الزوج غير المدخن.

كما أكدت الدكتورة أمل الحربي، منسقة عيادات مكافحة التدخين في المدينة المنورة، على وجود إقبال كبير من قبل الشباب الراغبين في الزواج على الإقلاع عن التدخين، وذلك من خلال الانضمام للكثير من برامج مكافحة التدخين، وتأتي هذه الرغبة بسبب عدم تقبل الأهل في الدرجة الأولى للشاب المدخن، وكذلك عزوف الفتيات عن الارتباط بالزوج المدخن ونظرة المجتمع الناقد للمدخن، بالإضافة إلى إحساس هؤلاء الشباب بأضرار تلك العادة مستقبلاً على أسرهم وأطفالهم. -(العربية.نت)

التعليق