الطفيلة: جلسة حوارية حول الرؤية الإصلاحية للدولة والانتخابات المقبلة

تم نشره في الخميس 20 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – نظمت هيئة شباب كلنا الأردن/ فريق عمل الطفيلة في جامعة الطفيلة التقنية، جلسة حوارية حول الرؤية الإصلاحية في خريطة الدولة الأردنية والانتخابات النيابية المقبلة بمشاركة جمع من طلبة الجامعة.
وقال عميد شؤون الطلبة في جامعة العلوم الإسلامية العالمية الدكتور بسام البطوش خلال الجلسة إن الأردن اليوم يقف في عين العاصفة، ما يحتم على جميع القوى والأحزاب والحراكات والتجمعات الوطنية الأردنية وكواجب وطني تغليب المصلحة الوطنية العليا وتحكيم العقل وتفعيل خيارات الحوار والتعبير السلمي الحضاري عن المواقف والآراء. وبين البطوش دور وسائل الإعلام المتناثرة على الساحة الأردنية، لافتا إلى أن أمامها مسؤولية كبيرة حول الحوار الوطني الايجابي المسؤول والحر، بل وأن تفتح كل قنوات الاتصال والحوار مع القوى السياسية والمجتمعية بدون استثناء، مؤكدا أن الحوار حالة لا نهاية، ولطالما تشتد الحاجة لها في مثل هذه اللحظة الحاسمة.
وأضاف أنه في ظل سياقات البحث عن مخرج للازمة أكد أننا بأمس الحاجة إلى  حزمة إجراءات متكاملة لضبط النفقات وترشيد الاستهلاك وحماية ممتلكات الوطن وموارده ومقدراته، وملاحقة الفاسدين والعابثين والمخربين مثيري الفتن، والبحث عن كل الخيارات والبدائل التي تحفظ سلامة الموقف المالي والاقتصادي والسياسي والاجتماعي والأمني للوطن.
وقال الدكتور خالد البداينة من جامعة الطفيلة التقنية إن دور الشباب في التغيير الايجابي كما رسمه جلالة الملك هو من أهم الأولويات التي "ننظر لها في غاية الأهمية"، لأن الشباب في المرحلة المقبلة عليهم مسؤولية كبيرة اتجاه وطنهم، في اختيار المجلس النيابي القمقبل، والذي يعول عليه الكثير لاستمرار رؤية الإصلاح المنشود.
وبين منسق الهيئة في الطفيلة محمد العمريين أن عقد هذه الجلسات الحوارية في مختلف أرجاء المحافظة لمناقشة الرؤية الإصلاحية والانتخابات المقبلة تستهدف التشجيع على ممارستها كحق دستوري وطني، ترمي إلى اطلاع الشباب على كل النقاط المهمة التي تدور حول الرؤية الإصلاحية في الدولة الأردنية ليأخذ كل شاب دوره في بناء هذا الوطن.

[email protected]

التعليق