"أرض الحكاية" يلقى صدى واسعا في "دبي السينمائي الدولي"

تم نشره في الخميس 20 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

عمان- الغد - بعد عرض فيلمه "أرض الحكاية" لمرتين خلال فعاليات مهرجان "دبي السينمائي الدولي"، توالت الاتصالات الهاتفية على إدارة المهرجان بحثاً عن المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي الذي تناول في الفيلم قصة المنازل الفلسطينية الواقعة في محيط المسجد الأقصى، والصعوبات التي يواجهها المقدسيون في الحفاظ على الهوية العربية للمدينة المقدسة من خلال المرابطة في منازلهم التي تحتاج إلى ترميم وصيانة، ويحتاج بعضها إلى إعادة بناء أجزاء منها، والتي قد ينتهي بها الحال أن تُمسي ضحية لمخططات التهويد بسبب ضيق ذات اليد.
وتباحث جميع المتصلين مع رشيد مشهراوي سبل تقديم مساهماتهم السخية لمناصرة المقدسيين وتقديم الدعم المالي لترميم وصيانة المنازل العربية المحيطة بالمسجد الأقصى.
من جهته قال رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي عبد الحميد جمعة "إنه لمن دواعي فخرنا أن يثير أحد الأفلام التي شاركت في "مهرجان دبي السينمائي الدولي" في دورته التاسعة هذا التفاعل الجماهيري العملي والمبادر، خصوصاً إذا ما علمنا أنه العرض العالمي الأول، وقد حظينا بشرف هذا التفاعل الجماهيري العفوي البنّاء الذي عكس الرسالة الأسمى لصناعة السينما بوجه عام، وتطور قدرات السينما العربية التي أضحت تستطيع مناصرة القضايا الوطنية الملحّة بشكل مباشر".
وأضاف جمعة "أعتقد أنه أمر لا يحدث مع الكثير من الأفلام السينمائية على مستوى العالم، وقد نجح رشيد مشهراوي في تحقيق هذه المعادلة الصعبة من خلال فيلم وثائقي ذي رسالة قوية".
بدوره قال رشيد مشهراوي "غمرتني سعادة بالغة بتلقي هذه الاتصالات، وهذا التفاعل الجماهيري مع فيلم "أرض الحكاية" حيث حرص المتّصلون من الجمهور العربي الذي شاهد الفيلم  في "مهرجان دبي السينمائي الدولي"، سواء من مواطني الإمارات، على تهنئتي بهذا العمل، وطلبوا مني أن أكون وسيطاً بينهم وبين أهلنا في القدس، لتوصيل مساعداتهم المالية إلى المنازل المقدسية كتلك التي ظهرت في فيلم "أرض الحكاية"، وهو ما يدلل بقوة على قدرات السينما الفاعلة ليس فقط على طرح القضايا والتعريف بها، وإنما على إحداث التغيير على أرض الواقع".

التعليق