طلبة "العلوم الهندسية" يطلقون مبادرات شبابية

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • أعضاء مجلس أمناء جامعة البلقاء خلال تجولهم في بازار كلية العلوم الهندسية التكنولوجية - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- تعمل إدارة كلية العلوم الهندسية التكنولوجية في جامعة البلقاء، على ترسيخ مفهوم "العمل التطوعي والمبادرة من قبل الشباب"، ليتمكن الشباب من الثقة بأنفسهم، مما يؤهلهم لتحقيق النجاح في كل محافل الحياة.
وضمن مبادراتهم الخيرية، نظم طلبة الكلية خلال الأسبوع الماضي، أسبوعاً احتفى بعدد من الفعاليات التي كان آخرها البازار الخيري، ونُظم من قِبل طلاب النادي الثقافي في الجامعة، وشمل العديد من الفعاليات؛ مثل عرض مستلزمات الجامعة والإكسسوارات والأعمال اليدوية والمطرزات، التي تباع بأسعار رمزية للطلاب.
ومن أجل مساعدة الطلاب في الجامعة، عمد البازار إلى فتح المجال أمام الطلاب لتقديم أعمال فنية يدوية وصناعات إكسسوارات تكون في الوقت ذاته مصدر رزق لهم تساعدهم في توفير متطلبات إكمال دراستهم الجامعية، بالإضافة إلى فتح الطريق أمام الطلاب لعرض مواهبهم الموسيقية والفنية مثل؛ رسم الوجوه التي قامت بها إحدى الطالبات وتقديم فقرات غنائية موسيقية من قِبل الطلاب.
وكان في بعض أجنحة البازار عدد من الجهات التي تقدم عروضاً للبيع يعود ريعها لجمعيات خيرية مثل؛ جمعية جوامع الخير، أو لأشخاص هم بحاجة إلى مساعدة، كما هو حال الطالبة السودانية منى دهب التي تدرس الدكتوراه في الفيزياء، التي هي بحاجة إلى مصدر دخل، حيث اشتغلت برسم الحناء على أيدي الطالبات.
كما قام الطلاب بإشراف من الجامعة بعمل عدة نشاطات أبرزها ندوة النزاهة والشفافية وندوة أخرى لشركة مايكروسوفت بالتعاون مع النادي الهندسي، بالإضافة إلى تنظيم فعالية جديدة خلال الأسبوع الحالي بعنوان "معرض بيت المقدس".
عميد كلية العلوم الهندسية التكنولوجية، جمال الصبيحات، قال "إن غالبية الطلاب في الجامعة لديهم توجه تطوعي بشكل بارز، ويحبذون البناء والرفعة في مجتمعهم، وليس كما يتحدث الجميع عن أن الطلاب يميلون للعنف"، رائيا أن الطلبة "طاقة متقدة في عمل الخير والتطوع في سبيل تطوير المجتمع المحلي الذي يعيشون فيه ومن ثم تطوير الوطن ككل".
ومن خلال النوادي الطلابية في الجامعة، يؤكد الصبيحات أن إدارة الجامعة "كثفت عدد النوادي وعملت على استحداث جمعيات تغطي مختلف نواحي النشاط الطلابي من مختلف التوجهات الهندسية والتكنولوجية والثقافية والبيئية"، مشيراً إلى أن الإدارة تركت المجال للطلاب في عملهم، وأن يبادروا هم بطرح الأفكار والعمل على تنظيمها وتطبيقها على أرض الواقع.
وأوضح الصبيحات أن دور الجامعة يقتصر على "الإرشاد والتوجيه وتوفير الحرية في التنظيم"، متعمدين بتلك الخطوة على "بث روح العمل والتشارك بينهم".
مساعد العميد للشؤون الطلابية، الدكتور أيمن الرواشدة، أكد أن إدارة الجامعة "تنتظر المبادرات الطلابية التي يتفقوا عليها وينظموها بشكل دائم بما يتناسب مع توجهات الجامعة وتطلعاتها ويناسب أجواء الطلبة في الجامعات".
وأضاف الرواشدة أن الجامعة تسعى لأن يكون لها دور وتأثير إيجابي في المجتمع المحلي، وتوفير كل سبل النجاح لفعاليات الطلاب التي تم من خلالها اكتشاف مواهب متعددة للطلاب مثل؛ الرسم والشعر والمواهب المتعددة التي تخدم الجامعة وأهدافها الاجتماعية.
ومن أبرز الفعاليات التي أقامتها الجامعة بتنظيم من الطلاب مبادرة "عتبة الخير" و"لا للعنف ببصمة" و"أنت قدها" لمكافحة التدخين والمخدرات و"مفك ومنشار"، التي حولها الطلاب لشركة مسجلة بشكل رسمي، وحصلت المبادرة على الجائزة الأولى فيها على مستوى الجامعات الأردنية، وتم اختيارهم لتمثيل الأردن للمؤسسات الأكاديمية في قطر.
وتضم كلية الهندسة التطبيقية التابعة لجامعة البلقاء تخصصات هندسية دقيقة وتفريعات هندسية لا تدرس إلا فيها، وتحوي بين جنباتها ثمانية آلاف طالب منهم 700 طالب من 19 جنسية، وتأسست في بداية السبعينيات ككلية متوسطة وانضمت إلى جامعة البلقاء في العام 1997.
وعلى هامش الأسبوع النشاطي في الجامعة، والجلسة الدورية لمجلس أمناء جامعة البلقاء التطبيقة، زار أعضاء المجلس البازار الخيري للطلاب وأبدوا إعجابهم بأعمال الطلاب التطوعية التي تعطي انطباعاً إيجابياً حول فئة الشباب، وما يقدموه من أعمال خيرية تسهم في رفعة المجتمع المحلي.

[email protected]

التعليق