مسيرة في إربد تطالب بالإفراج عن الموقوفين

تم نشره في السبت 15 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • مشاركون في مسيرة إربد يرفعون العلم الأردني - (الغد)

احمد التميمي

إربد - خرجت مسيرة احتجاجية عقب صلاة الجمعة من مسجد نوح القضاة "الجامعة" بمحاذاة دوار جامعة اليرموك في مدينة إربد نظمتها تنسيقة الحراك الشعبي في إربد والحركة الإسلامية،احتجاجا على سياسة تحرير الأسعار.
ودعا المشاركون في المسيرة  إلى التسريع بوتيرة الإصلاحات الجوهرية والإفراج عن كافة موقوفي الحراك والتراجع عن قرار تحرير الأسعار واتخاذ سياسات اقتصادية بعيدة عن المساس بقوت المواطن.
وطالبوا برحيل الحكومة، وتغيير آلية تشكيل الحكومات، وتشكيل حكومة قادرة على حمل ملف الإصلاح، وتمتلك الإرادة والقدرة على السير بالبلاد على سكة الإصلاح السياسي والاقتصادي الشامل".
ودعوا إلى إعادة النظر بالنهج الاقتصادي بشكل كامل والعودة عن سياسة تخلي الدولة عن دورها التنموي ومسؤوليتها الوطنية، مشيرين إلى أن هذه السياسة تشكل مساساً خطيراً للسيادة الوطنية وتكريساً للتبعية.
وطالبوا بتحقيق الشروط الإصلاحية وإسقاط الأحكام العرفية ونددوا بالمحكمة التي وصفوها بـ"غير الدستورية"، على حد تعبيرهم.
واعتبروا ان حرية التعبير حق كفله الدستور لكافة المواطنين، وأن ما بدر عن الموقوفين جاء كرد فعل على قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات بنسب تراوحت بين 13 وأكثر من
50 %.
وأكد المحتجون استمرارية الحراك السلمي، الذي يدعو إلى الإصلاح السياسي ومحاربة الفساد والحفاظ على أمن وسلامة الوطن، وشددوا في الشعارات التي رددوها، والكلمات التي ألقيت في نهاية الاعتصام على ضرورة الإسراع في معالجة قضايا الفساد وملاحقة الفاسدين.
 وأكد المشاركون ضرورة المحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، وعدم السماح للعابثين بإثارة الفتنة أو الاعتداء على المؤسسات العامة والخاصة، مشيرين إلى أن الحراك والمسيرات مستمرة لحين عدول الحكومة عن قراراتها.

التعليق