مربو الماشية بالكرك يشكون نقص الاعلاف

تم نشره في الجمعة 14 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة 

الكرك -  يشكو مربو مواش في مناطق بمحافظة الكرك من وجود نقص في الاعلاف التي تقدم للمواشي عن طريق مراكز ومستودعات توزيع وبيع الاعلاف التابعة لوزارة الصناعة والتجارة بالمحافظة،  وخصوصا النخالة والشعير.
واشاروا الى أن مشكلة نقص الاعلاف وبشكل خاص في النخالة والشعير تكررت خلال الشهرين الماضيين، ما ادى الى الحاق الأضرار بقطاع تربية المواشي وتكبيده خسائر مالية كبيرة بسبب اضطرار اصحابها لشراء الاعلاف من السوق باسعار عالية.
وفسر مدير صناعة وتجارة الكرك جمال الصعوب نقص الاعلاف في مادة النخالة الى انخفاض كميات الأعلاف لدى المربين على ضوء تقارير رسمية من مديرية زراعة الكرك تفيد بانخفاض اعداد المواشي في المحافظة أثناء مواسم أعياد الاضحى والتي على أساسها تقوم مديرية الصناعة بتوفير الاعلاف رسميا للمربين.
وأكد الصعوب أن وزارة الزراعة خفضت الاعداد بنسبة 25 بالمائة ما أدى إلى تقليل كميات الاعلاف للمربين بالمحافظة، لافتا الى الحصص للمربين على ضوء الاحصائية الجديدة أصبحت لا تكفي للمواشي.
وبين أن الاحصائية الجديدة سوف تضم الأرقام الحقيقية للمواشي بعد حصرها، لافتا الى وجود كميات كافية للمربين بالمحافظة.
وبين المزارع علي الحمايدة ان كميات الاعلاف المقدمة لهم في الوقت الحالي غير كافية وخصوصا في مادتي النخالة والشعير، لافتا الى قيام الجهات المعنية في وزارة الصناعة بتخفيض الكميات المخصصة لهم ما يؤدي إلى حدوث نقص بالتغذية للمواشي ويسبب تراجعا في الانتاجية.    واشار عايد الجعافرة الى ان غالبية المربين لم يحصلوا على الحصص المخصصة لهم عن الشهر الماضي والحالي بشكل كامل من مستودعات الوزارة، لافتا الى تواجدهم يوميا أمام مركز توزيع الاعلاف لاستلام حصصهم، دون جدوى ما جعلهم عرضة لاستغلال التجار للمواد الخاصة بالمواشي من الاعلاف.
وطالب الجعافرة أجهزة وزارتي الزراعة والصناعة والتجارة بالتدخل لتوفير الاعلاف الكافية وحماية الثروة الحيوانية من الهلاك، بعد  تناقص اعدادها بشكل كبير وتقلص المراعي الطبيعية في المنطقة وقيام المربين ببيع امهات الاغنام للقصابين لتوفير الاعلاف لبقية القطيع.
يذكر ان مربي المواشي بالكرك يشكون بشكل مستمر من تراجع الكميات المتوفرة من الاعلاف للمواشي اضافة الى تخفيض كميات العلف المخصصة للمواشي وارتفاع اسعارها.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق