ميسي يتسبب "بحزن" رونالدو في مدريد

تم نشره في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 9 كانون الأول / ديسمبر 2012. 11:01 مـساءً
  • ميسي ورونالدو يتصارعان على الكرة - (رويترز)

مدريد - كشفت صحيفة (ماركا) الإسبانية عن كواليس الحوار الذي أشعل الخلاف بين رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز ونجم فريقه الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو في أيلول(سبتمبر) الماضي، مما جعل الاخير يهدد بالرحيل عن الفريق الملكي.
ووفقا لنص الحوار الذي نشرته الصحيفة المدريدية، قال كريستيانو لبيريز “أيها الرئيس، أريد أن أخبرك بشيء، لست سعيدا هنا في النادي وأريد أن أرحل”.
ورد بيريز: “إذا أردت الرحيل، احضر لي المال الكافي لشراء ميسي” نجم فريق برشلونة.
وأضاف رونالدو: “اذا كان الأمر متعلقا بالمال، سأحضر لك غدا 100 مليون”.لكن بيريز علق: “ليست 100 مليون، شرطك الجزائي مليار يورو”.
وتطرقت الصحيفة الى تفاصيل الخلاف الذي كاد يعصف بعقد رونالدو الممتد حتى صيف العام 2015، والمتعلق في المقام الأول بعدم تقديم ريال مدريد الدعم الكافي للاعب على عكس ما يلقاه غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في برشلونة.
وتفجرت الأزمة بعد حفل توزيع جوائز الاتحاد الأوروبي (ويفا) لأفضل لاعب في القارة، والتي تنافس عليها كريستيانو مع ثنائي برشلونة ليونيل ميسي وأندريس إنييستا، وفاز بها الاخير.
فقد حظي إنييستا وميسي خلال الحفل، الذي أقيم في زيورخ يوم الـ30 من آب(أغسطس)، بدعم رفيع المستوى من رئيس النادي ساندرو روسيل ونائبه جوسيب ماريا بيرتوميو والمدير الرياضي أندوني زوبيزاريتا، فيما رافق كريستيانو مدير العلاقات المؤسسية بالريال إميليو بوتراجينيو والنائب بدرو لوبيز.
فالأمر بحسب (ماركا) لا يتعلق بوجود عروض احترافية لـ”صاروخ ماديرا”، رغم أن فلورنتينو مقتنع بوجود إغراءات من قبل باريس سان جيرمان الفرنسي وأنجي الروسي، لكن الأمر مرتبط بعدم شعور رونالدو بالسعادة لغياب الدعم والمؤازرة من الرئيس وإدارته، على عكس ما كان يشعر به في مانشستر يونايتد الإنجليزي.
كما أظهر رونالدو ضيقا من حديث مسؤولي النادي المستمر عن قدرة زميليه الألماني مسعود أوزيل والفرنسي كريم بنزيمة على التتويج مستقبلا بالكرة الذهبية، دون أن يقوموا من أجله بحملات دعم للفوز بنفس الجائزة في الوقت الراهن.
أما جمهور الريال فيرى أن كريستيانو لا غنى عنه في الفريق، حيث يمضي بخطى ثابتة ليحفر اسمه بين أفضل لاعبي النادي على مر تاريخه بعد أن سجل 168 هدفا في 166 مباراة.
كما لعب كريستيانو الدور الأكبر في تتويج فريقه بدوري الليغا الموسم الماضي بعد ثلاثة مواسم عجاف احتكر فيها اللقب غريمه اللدود البرسا، فلم تعد صافرات الاستهجان توجه اليه بعد أن سمع دويها مطلع العام الحالي عقب الخسارة في إحدى مباريات الكلاسيكو.
ومع قرب حلول موعد انتخابات النادي بنهاية الموسم، يسعى فلورنتينو لكسب ود لاعبه الأهم وهدافه الأول بتحسين القيمة المادية في عقده لتتماشى مع المستوى المميز الذي يقدمه، حيث يوجد عدد كبير من اللاعبين الذين يتقاضون أجرا أكبر منه رغم أنهم لا يقارعونه في المستوى.
فبحسب الاستطلاعات كريستيانو يعد بين أفضل ثلاثة لاعبين في العالم دون شك، لكن هناك عشرة لاعبين على الأقل أغلى منه ثمنا.
ويتقاضى قائد منتخب البرتغال 10 ملايين يورو سنويا، وهناك نية لزيادة قيمة العقد الى 15 مليون، وقد يتحقق ذلك عبر منحه حقوق الصور الدعائية والاعلانات، أو باتخاذ قرار الاستغناء عن زميله النجم البرازيلي ريكاردو كاكا المطلوب في الولايات المتحدة.
كما أن بيريز يطمح لتحسين علاقته أكثر برونالدو عن طريق اصطحابه الى زيوريخ للمشاركة في حفل توزيع جوائز الكرة الذهبية يوم السابع من كانون ثان(يناير) المقبل، وسط تسريبات بفوز ميسي بها للمرة الرابعة على التوالي. (إفي)

التعليق