عدد سكان مخيم الزعتري يرتفع إلى 45 ألف لاجئ سوري

تم نشره في الخميس 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • خيم متلاصقة تزدحم باللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق - (تصوير: محمد أبو غوش)

إحسان التميمي

المفرق- يتواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة بشكل يومي حيث بلغ عدد الذين دخلوا إلى الأراضي الأردنية أمس 203 لاجئين، فيما بلغ عدد الذين غادروا طواعية إلى بلدهم 169، وفق الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود.
وبين الحمود أن الجهات الرسمية منحت كفالات لــ 159 لاجئا سوريا، مشيرا إلى أن اللاجئين السوريين الذين طلبوا العودة إلى المخيم بلغ عددهم 45 لاجئا، نظرا للتطورات الإيجابية التي يشهدها المخيم بشكل مستمر.
ولفت إلى أن عدد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري ارتفع الى 45 ألفا و216 لاجئا، فيما بلغ عددهم في مختلف محافظات المملكة 250 ألفا.
وأوضح الحمود أن هناك توصية بالعمل على توسعة مخيم مريجب الفهود في محافظة الزرقاء ليتسع إلى 30 ألف لاجئ بدلا من 6 آلاف وفقا لما كان مخططا في السابق، موضحا أنه سيتم استلام المخيم مع نهاية العام الحالي.
وأضاف انه تم العمل على التوصية باستيراد مدافئ من جمهورية الصين الشعبية ذات مواصفات عالية الجودة بهدف رفد اللاجئين في مخيم الزعتري بها، لافتا إلى أنه تم الأخذ بالحسبان أن تكون هذه المدافئ آمنة، بحيث تنطفئ ذاتيا عند انقلابها.
إلى ذلك، وقعت منظمة اليونيسيف اتفاقية مع الجمعية العلمية الملكية بهدف تنفيذ التصاميم والمخططات اللازمة لمشروع تسخين المياه التي تستعمل في المرافق العامة بمخيم الزعتري للاجئين السوريين، وفقا لمدير التعاون والاتصال في منظمة اليونيسيف سمير بدران.
وأشار بدران إلى أن هذا المشروع من المنتظر أن ينتهي العمل به في منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل، لافتا إلى أن المشروع من شأنه تخفيف وطأة البرد القارص في منطقة الزعتري الصحراوية.

التعليق