عائلة أردنية تؤكد مقتل ابنها في سورية

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

محمد الرنتيسي

عمان- تبلغت عائلة أردنية مساء أول من أمس، بمقتل ابنها محمد أحمد أبو جبارة (36 عاما)، الذي كان يقيم مع زوجته وأولاده الأربعة في بلدة داريا بريف دمشق.
وحسب شقيقة القتيل أم عمار، الموجودة في الأردن، فإن أسرة محمد بحثت عنه بعد تعذر الاتصال به الثلاثاء الماضي، ليتبين أنه اعتقل من قبل الجيش النظامي السوري، على حاجز بلدة صحنايا أثناء عودته إلى منزله في داريا.
وأضافت لـ"الغد" إن "أسرته لم تتمكن من التواصل معه بعد ذلك، ولا تعرف عنه أي معلومات، إلى أن أبلغها أحد أبناء البلدة مساء أمس، بأنه شاهد صورة محمد على موقع فيسبوك، يظهر فيها مقتولا بطريقة بشعة، مع دعوة إلى التعرف عليه".
ورفضت شقيقة القتيل، اتهام أي جهة بمقتله، مشددة على أنه كان يعمل في البناء "ولا علاقة له بالسياسة، ولم يشارك بمظاهرات ضد أي طرف في سورية".
وقالت إن كافة الأوراق الثبوتية للأسرة، كانت بحوزة شقيقها ولم يتم العثور على أي منها، مطالبة وزارة الخارجية الأردنية باستيضاح السلطات السورية حول ملابسات مقتله، عن طريق السفارة الأردنية هناك، وتأمين أسرته بأوراق ثبوتية بدلا عما فقد منها، بالإضافة إلى شهادة تثبت وفاته.

mohammad.rantisi@alghad.jo

التعليق