اختتام فعاليات مهرجان الفسيفساء في مادبا

تم نشره في الأحد 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - وضع أصحاب المحال التجارية والسياحية في الشارع السياحي بمدينة مادبا العديد من القضايا والهموم التي يواجهها هذا القطاع، ومن أبرزها إطالة مدة إقامة السائح وعدم تحكم الأدلاء السياحيين والمكاتب السياحية في مسار الأفواج السياحية الآتية إلى مدينة مادبا.
وأكد أصحاب المحلات في ختام فعاليات مهرجان الفسيفساء الذي أقيم برعاية وزير السياحة والآثار ووزير البيئة نايف حميدي الفايز، ضرورة اطلاع السائح على المواقع الأثرية والسياحية في المحافظة، وفق البرامج المعدة من الشركات لهذه الغاية.
وشدد المشاركون في الفعاليات مساء أمس على أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات التي تسهم في ترويج المنتج الحرفي السياحي المحلي.
ودعا صاحب محلات المحبة والسلام للتحف الشرقية أسامة أبو الغنم إلى تواصل وزير السياحة مع أصحاب المحال لحل مشاكلهم وهمومهم المتعلقة باستثماراتهم السياحية الممتدة على مسافة الشارع السياحي. 
وقال مدير محل القصر الأموي في الشارع السياحي أحمد نصار إن تنظيم هذا المعرض الذي يستهدف المجتمع المادبي كجمهور أساسي له خصوصيته وهويته وتطلعاته، يعزز من الاهتمام بقيم التراث الأردني، ويشجع المقتنين والزوار على المزيد من الحفاظ على إرثهم التاريخي والتراثي الأردني.
ورأت مشاركات في معرض لبيع المأكولات الشعبية والتطريز أن المهرجان يسهم في تفعيل التواصل مع المجتمع المحلي وبين وزارة السياحة إذ إن هذه المبادرة تروج للمنتج الفلكلوري الشعبي الأردني بشكل عام ومحافظة مادبا بشكل خاص، وأكدت سمر عودة ضرورة استمرارية مثل هذه الفعاليات لأنها جزء مهم في عملية ترويج السلع العذائية من موروثنا الشعبي.
وقال مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني إن الهدف من وراء إقامة هذا المهرجان تعزيز مكانة محافظة مادبا على الخريطة السياحية العالمية، وإطالة مدة إقامة السائح داخل المحافظة، ما يؤدي إلى تحفيز وتشجيع المستثمرين على إقامة المشاريع السياحية في المحافظة، وبالتالي توفير فرص العمل لأبناء المحافظة، ما ينعكس إيجاباً على القطاع السياحي في المحافظة.
وقدم الفنان الأردني سعد أبو تايه في ختام المهرجان عدداً من أغانيه الوطنية والشعبية، التي تفاعل الجمهور معها في ساحة مركز زوار مادبا.

التعليق