تخريج مشاركين ليبيين في برنامج "مستشار تحكيم عربي" بجامعة اليرموك

تم نشره في الأحد 25 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - احتفل في جامعة اليرموك أمس بحفل تخريج برنامج مستشار تحكيم عربي معتمد الخاص بإدارة الدولة بوزارة العدل في ليبيا والذي نظمته الهيئة العربية للتحكيم الفرع الإقليمي في الأردن بالتعاون مع مركز تحكيم الاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية ونقابة المحامين الأردنيين وغرفة صناعة إربد.
وقال رئيس الجامعة الدكتور عبدالله الموسى خلال رعايته للاحتفال إن التحكيم بتزايد في كافة المجالات لما له من مميزات في حل المنازعات الداخلية والدولية والمعرفة به تتطلب المزيد من الجهد والمتابعة للاتفاقيات الدولية والقوانين الوطنية.
وأوضح أن الجمهورية العربية الليبية بأمس الحاجة وخاصة في هذه الظروف العصيبة الى أن تكون دولة القانون والمؤسسات للتصدي للتحديات التي تواجهها وصولا الى مصاف الدول المتقدمة والتي نقدر عاليا ونفخر بأبنائها على مدى العصور والأزمان.
وقال رئيس الهيئة العربية للتحكيم الدولي فرع الأردن المحامي أسامة البيطار إن التغييرات الاقتصادية والقانونية التي حدثت خلال القرنين المنصرمين وسعت من مفهوم التجارة الدولية بعد أن كانت محدودة بالعمليات التجارية المتعلقة بتوريد أو تبادل البضائع، إلا أن ميدانها اتسع الى حد كبير خلال السنوات القليلة الماضية.
وأضاف البيطار أن التحكيم يدخل بقوة وشرط أساسي في عقود الاستثمارات والعقود الدولية ولا غنى عنه في حالة قبول الشركات الكبيرة العائدة للبلدان الصناعة على تقديم العروض والمشاريع العلمية الراقية للدول النامية. وألقى نقيب المحامين الأردنيين مازن ارشيدات ومدير إدارة التدريب بإدارة القضايا الدولية في ليبيا فتح الله بن قبال، كلمات أشارا فيها الى أهمية وحود التحكيم في ظل كثرة القضايا المنظورة أمام المحاكم.

التعليق