معلمون في مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين يشكون تأخر رواتبهم

تم نشره في الخميس 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:41 صباحاً
  • طالبات خلال افتتاح مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين مؤخرا-(تصوير: محمد أبو غوش)

حسين الزيود

المفرق – يشتكي معلمون وإداريون في مدارس مخيم الزعتري للاجئين السوريين، من عدم تسلمهم رواتبهم منذ شهرين، رغم مطالبتهم الوزارة بضرورة تسليمهم مستحقاتهم المالية.
وأشار أحد المعلمين طلب عدم نشر اسمه، الى أن هذا التأخير في تسليم الرواتب زاد من معاناتهم جراء ظروف الحياة القاسية، فضلا عن أن هذه الرواتب هي استحقاق لهم يأتي مقابل أعمال تعليمية ينفذونها. وبين بعضهم أنهم باتوا يلجأون إلى الاقتراض لسد احتياجاتهم ومتطلبات أسرهم اليومية، داعين وزارة التربية والتعليم إلى الإسراع بصرف مستحقاتهم المالية لمواجهة ظروف الحياة.
من جانبه قال مدير التربية والتعليم للواء البادية الغربية والذي تتبع له مدارس الزعتري الدكتور عبد القادر بني ارشيد إن وزارة التربية والتعليم وقعت بروتوكولا مع منظمة اليونيسيف بحيث تتحمل اليونيسيف نفقات التعليم للاجئين السوريين، لافتا إلى أن الوزارة وافقت على صرف رواتب المعلمين في مدارس المخيم لحين دفع اليونيسيف لهذه المستحقات للوزارة بحسب البروتوكول .
وأكد بني ارشيد أنه طلب من مديري مدارس المجمع البحريني في مخيم الزعتري العمل على توريد مطالبة بأسماء المعلمين في المخيم، حيث سيتم صرف مستحقاتهم المالية اعتبارا من اليوم، لافتا إلى أن المعلمين في الزعتري معينون على حساب التعليم الإضافي وهؤلاء بالأصل يتم صرف مستحقاتهم المالية كل شهرين وأن الوضع طبيعي ولم يكن هناك تأخير .
وقال مدير التعاون والاتصال في منظمة اليونيسيف سمير بدران إن المعلمين في الزعتري معينون وفقا لنظام التعليم الإضافي وتصرف مستحقاتهم بالعادة كل شهرين أو ثلاثة شهور، غير أن وزارة التربية والتعليم رفعت مطالبة لوزارة التخطيط والتعاون الدولي بهذا الشأن ليتم صرف المستحقات المالية للمعلمين خلال فترة أقصاها أسبوع.

[email protected]

التعليق