الذكرى السنوية الأولى لرحيل العلامة الشيخ عبدالعزيز الخياط

تم نشره في الخميس 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

عمان - توافق اليوم الخميس الذكرى الأولى لرحيل العلامة الشيخ الدكتور عبدالعزيز الخياط أحد أبرز علماء الأردن والعالم الإسلامي الذين نذروا أنفسهم لخدمة العلم والدين وترك آثارا علمية وفكرية من الكتب النفيسة التي أثرت المكتبة الإسلامية.
ولد الفقيد في مدينة نابلس العام 1924 وتلقى تعليمه الديني من علماء بلدته ودرس رحمه الله في الأزهر الشريف ثم نال شهادة الليسانس باللغة العربية واللغات السامية من جامعة القاهرة العام 1947.
حصل الراحل على شهادة الدكتوراة في الفقه المقارن من جامعة الأزهر بدرجة امتياز وهي أول دكتوراة يحصل عليها أردني من جامعة الأزهر ونالها بعد مسيرة طويلة من العمل في التدريس والسياسة والدعوة الإسلامية.
تقلد الفقيد مناصب رفيعة عديدة حيث تولى وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية خمس مرات وكان رحمه الله عضوا في المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية ومجلس الإفتاء في الأردن ومجمع الفقه الإسلامي في جدة والمجلس الأعلى الإسلامي في القاهرة واللجنة العليا الأردنية الفلسطينية المشتركة لشؤون الأرض المحتلة، بالإضافة الى عضويته في مجلس التعليم العالي ومجلس التربية والتعليم.
أثرى الرحل المكتبة العربية والإسلامية بالعديد من المؤلفات ذات القيمة العلمية والفكرية من بينها: منهاج الفقهاء، التنمية والرفاه من منظور إسلامي، الموارد المالية ونفقاتها في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، مقاصد الشريعة وأصول الفقه، رؤية الإمام للبنوك الإسلامية، المجتمع المتكافل في الإسلام، والنظام السياسي في الإسلام.-(بترا)

التعليق