مسيرات نقابية في عمان والمحافظات غدا وتلويح بإجراءات تصعيدية

إضراب جزئي لمنتسبي النقابات اليوم رفضا لرفع الدعم عن المحروقات

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان - الغد - في إطار الاحتجاجات المستمرة على رفع أسعار المحروقات، وبدعوة من مجلس النقباء، يتوقف منتسبو النقابات المهنية اليوم عن العمل لمدة ساعتين، اعتبارا من الساعة الحادية عشرة وحتى الساعة الواحدة ظهرا، في كافة أنحاء المملكة.
واتخذت النقابات قرارها، عقب اجتماع طارئ لمجلسها الأربعاء الماضي، ناقش خلاله الأحداث التي شهدتها المملكة عقب القرار الحكومي المذكور.
وفي خطوة تصعيدية أخرى، دعت نقابات المعلمين والمهندسين والمهندسين الزراعيين منتسبيها، للإضراب الكامل عن العمل اليوم، والتجمع في ساحات مجمع النقابات المهنية من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر، احتجاجا على رفع الأسعار. ودعت النقابات الثلاث المؤسسات والهيئات النقابية والعمالية والشعبية والأحزاب والمواطنين للمشاركة في هذا الإضراب.
وأكدت تلك النقابات أن الإضراب يمثل خطوة احتجاجية تليها خطوات أخرى حتى تتراجع الحكومة عن رفع الأسعار وتحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الجوهرية.
بدورها، اعتبرت النقابات المهنية أن الأزمة الحالية التي تمر بها المملكة، هي "صنيعة الحكومات السابقة بسياساتها الاقتصادية المشوهة، وفقدانها للقدرة على حماية مقدرات الوطن حتى صارت نهبا ومشاعا لكل من تطول يده، حيث لم تنجح أي من الحكومات التي سبقت في استردادها، لتكون خطوة أولى في الإصلاح، ومقدمة لاستعادة ثقة الشارع ومحاولة جادة في سداد مديونية الدولة المتزايدة". كما دعت النقابات المهنية إلى تنظيم مسيرة مركزية الساعة الواحدة ظهرا يوم غد الاثنين، تنطلق من أمام مجمع النقابات إلى رئاسة الوزراء، فضلاً عن إقامة مسيرة في المحافظات من مقار النقابات إلى المحافظات.
وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبو غنيمة في تصريحات صحفية سابقه، إن "المجلس بحث النتائج الكارثية للقرار، والذي أخذ بالحلول السهلة بالنسبة للحكومات، وغفل عن الحلول التي تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد السياسية والاجتماعية للقرار".
وأكد أبو غنيمة ضرورة أن يبقى الحراك سلميا وبعيدا عن أعمال العنف وتخريب الممتلكات العامة والخاصة، لأنها ملك للمواطنين أنفسهم المتضررين من القرار.
ودان الإجراءات الأمنية في التعامل مع الحراك والاحتجاجات، مؤكدا ضرورة المحافظة على سلمية الحراك كونه يصب في مصلحة الشعب.
وأكد أنه في حال لم تتراجع الحكومة عن قرار رفع الأسعار فإن النقابات ستلجأ إلى إجراءات تصعيدية.
ولفت أبو غنيمة إلى أن "المجلس يأمل في أن لا تضطر النقابات للجوء إلى قرارات لا تحمد عقباها"، مؤكداً أن "النقابات المهنية ستبقى تعمل تحت شعار إصلاح النظام".
وشدد على أن النقابات المهنية تمثل نبض الشارع في ظل عدم وجود جهة منتخبة انتخابا حقيقيا. إلى ذلك، قرر مجلس النقباء عقد لقاء مع الملتقى الوطني للنقابات المهنية والأحزاب السياسية الثلاثاء المقبل لبحث قرار رفع الأسعار.

التعليق