"الإفتاء"تحرم الاعتداء على الممتلكات

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 04:27 صباحاً

عمان - أكدت دائرة الافتاء أن الإسلام العظيم حرم الاعتداء على الأموال والممتلكات سواء العامّة منها أو الخاصة، والأعراض والنفوس وحرم الترهيب والترويع للناس، وعده من الكبائر.
وبينت الدائرة في بيان لها أمس أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه" رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: "فإنّ دماءَكم وأموالَكم وأعراضَكم بينكم حرامٌ كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا" رواه البخاري.
ودعت الدائرة في بيانها أمس جميع الأردنيين إلى الاتحاد والتعاون على البرّ والتقوى ورصّ الصفوف للمحافظة على أمن الوطن واستقراره، وعدم التعدي على ممتلكاته أو ممتلكات أبنائه.
وأكد البيان حق المواطنين في التعبير عن آرائهم ومعتقداتهم بالطرق السلمية والوسائل القانونية. وجاء في البيان أنه في ضوء ردود الفعل المتشنجة والغاضبة التي قام بها بعض الأشخاص بعد تحرير الحكومة لأسعار المشتقات النفطية: إن الأردنيين يفاخرون العالم بأن بلدهم واحة أمن واستقرار، وهو بلد المهاجرين والأنصار، يأوي إليه كل من ضاقت عليه الأرض بما رَحُبت، ليجد فيه ملجأ آمنا وحضنا دافئا، وسيظل كذلك بإذن الله تعالى، بوعي شعبه وحكمة أبنائه الذين بنوه بسواعدهم الأبية بكل عصامية واقتدار.
وإن دائرة الإفتاء العام لتؤكد على وجوب الالتزام بالأحكام الشرعية وتحكيم لغة العقل والمنطق، ومراعاة مصالح الوطن والمواطن، وضرورة الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة، وحماية مكتسبات الوطن ومنجزاته، كما تدعو إلى الإصلاح الشامل في مختلف ميادين الحياة؛ وأهابت الدائرة بعلماء الأمة والحكماء والوجهاء أن يقوموا بدورهم التوجيهي والإصلاحي، وأن يضعوا نصب أعينهم المصالح العليا للأمة والوطن. - (بترا)

التعليق