الجهاز الفني يراقب إصابة شفيع

"النشامى" يصيغون معاني جديدة للعزيمة الأردنية استعدادا للمواجهة العراقية

تم نشره في الأحد 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعبون من المنتخب الوطني لكرة القدم يجرون عملية الاحماء في تدريب أمس - (تصوير: جهاد النجار)

مصطفى بالو - موفد اتحاد الإعلام الرياضي

المنامة - بدأ المدير الفني للمنتخب الوطني العراقي عدنان عمد تركيز افكاره وصياغة شكل وتكتيك “النشامى” الخاص بمباراته المهمة أمام العراق، في الجولة السادسة من تصفيات الدور الحاسم المؤهل الى مونديال البرازيل، التي تقام عند الساعة الرابعة من مساء يوم الأربعاء المقبل على ملعب النادي العربي بالدوحة، من خلال التدريب الأول للمنتخب في قطر، الذي احتضنه ملعب اللجنة الفنية التابع للاتحاد القطري.
واستفاد حمد في تدريب أمس من وجود جميع محترفيه، بعدما وصل شادي أبو هشهش (الفتح السعودي) وحمزة الدردور (نجران السعودي)، بالاضافة الى وصول احمد هايل من العربي الكويتي ولاعب السالمية عدي الصيفي أول من أمس، وقبلهم عامر ذيب (اتحاد كلباء الإماراتي) وحازم جودت “هجر السعودي”، بإستثناء ثائر البواب المحترف في فريق غاز ميثان الروماني الذي وصل في ساعة متأخرة من أمس.
وبدأ حمد التدريب بكلمات طالبت اللاعبين بطي صفحة المباراة الودية أمام البحرين، والتركيز في تنفيذ المهام والواجبات، وطالبهم ببذل جهودهم لان الوطن بأكمله ينتظر ان يعزف الفرحة من الحان ادائهم الرجولي والحماسي والطامح لخطف نقاط الفوز الثلاث أمام العراق التي تقرب المسافة أكثر نحو البرازيل، ماضيا في معالجة الأخطاء والسلبيات التي ظهرت في المباراة الودية.
وكان في استقبال المنتخب لدى وصوله الى قطر، السفير الأردني زاهي الصمادي واركان السفارة وعدد كبير من أبناء الجالية الأردنية في قطر، الذين حفزوا “النشامى” والتفوا حولهم متوشحين بعلم الوطن، حيث وعدهم اللاعبون أن يكونوا عند حسن الظن بهم.
وبعد وصول الوفد الى مقر اقامته في فندق الميلينيوم، خضع اللاعبون لجلسات تدليك وساونا وجاكوزي، تحت اشراف الجهاز الطبي المكون من الدكتور عصام جسام وبشير النسور اختصاصي العلاج الطبيعي واشرف صقر ومحمد أبو الحوايج اختصاصيي التدليك، لاراحة اللاعبين من مظاهر التعب بعد رحلة السفر من البحرين الى قطر.
حمد: نتابع إصابة شفيع
أكد المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد في اتصال هاتفي مع الموفد الإعلامي في المنامة، أن الجهاز الفني يتابع تفاصيل إصابة الحارس عامر شفيع بالتنسيق مع طبيب المنتخب د.عصام جسام، للوقوف على مدى جاهزيته وطرح كافة السيناريوهات المحتملة بالتنسيق مع مدرب حراس المرمى احمد جاسم لاتخاذ التدابير اللازمة، الا ان المعلومات الواردة عن حالته مطمئنة وتجرى له فحوصات ومتابعة على أعلى المستويات، مؤكدا ان إصابة عامر تدفع للكشف عن سر النية في الغاء المباراة الودية أمام البحرين.
وأكد حمد ان الجهاز الفني فكر جديا بالغاء المباراة الودية التي لعبها المنتخب قبل يومين أمام نظيره البحريني في المنامة وانتهت بفوز الاخير 3-0، وعزا حمد هذا التفكير إلى ارضية الملعب السيئة وقال: “حين اجرينا التدريب الذي يسبق المباراة بيوم، شاهدنا ارضية الملعب السيئة وتباحثنا فيما بيننا كجهاز فني لالغاء المباراة تخوفا من الاصابات، وخصوصا اننا مقبلون على مباراة مصيرية أمام العراق، لكن احتراما للجانب البحريني قررنا اللعب بحذر وعدم الاندفاع ووجهنا تعليماتنا للاعبين بهذا الشأن”.
وتابع: “لم نكن نريد الحديث عن هذا الموضوع نهائيا، لكننا فعلا تأثرنا بأرضية الملعب، وكان الخوف من الاصابة يلاحق اللاعبين وهو الامر الذي ظهر جليا على الحارس عامر شفيع، الذي مجرد ما ارتمى على كرة الهدف الأول، وعندما لامست ركبته الارضية بقوة احس بألم وخرج اضطراريا ولولا لطف الله لكانت اصابته أكبر من ذلك”.
الجهاز الفني يطمئن على إصابة شفيع
وقف الجهاز الفني للمنتخب الوطني على إصابة شفيع بعد ان نسب الى الجهاز الطبي بضرورة ارسال عامر شفيع لمستشفى الأهلي بالعاصمة الدوحة، وتم الكشف عليه واجراء الصور والفحوصات اللازمة من قبل الاطباء المختصين بالمستشفى، الذين أكدوا ان اصابته هي شد في اوتار العضلة الرباعية، وهو نفس التشخيص الذي أكده طبيب المنتخب الدكتور عصام جسام قبل التوجه الى قطر، في الوقت الذي أكد فيه الدكتور جسام ان الجهاز الطبي سيخضع شفيع لجلسات تأهيل خاصة للاطمئنان على تحسنه، الى جانب علاجه في اكاديمية “اسبيتار” اليوم الاحد، اذ سيخضع الى صورة رنين مغناطيسي.
عامر ذيب: التركيز على تجاوز المحطة العراقية
أكد نجم المنتخب الوطني عامر ذيب، أن التركيز ينصب نحو تجاوز المنتخب العراقي في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، خاصة وان الفوز يعني الاقتراب كثيرا من بوابة التأهل، مبديا احترامه للمنتخب العراقي، ومشيرا أن اللاعبين يعملون بجد وعزيمة وبروح الفريق لتجاوز هذه المحطة، التي ينتظرها الشعب الأردني في كل مكان.
وأكد ذيب ان التفاف الجالية الأردنية وكعادتها خلف المنتخب يعطي اللاعبين الحافز لتقديم المطلوب، متمنيا ان يحالفه ورفاقه التوفيق في هذه المباراة، ومؤكدا ضرورة الاستفادة من الخسارة الاخيرة أمام البحرين.
وكان ذيب حرص قبل قدومه الى قطر إلى الوقوف مع النشامى الشباب في مباراتهم امام فيتنام، وعمد إلى تحفيزهم.
كلمات أردنية في مناسبتين
وكانت شركة “بيبسي” إحدى الشركات الراعية لمسيرة “النشامى”، حرصت على التواجد مع بعثة منتخبنا في البحرين وقطر، من خلال مدير العلاقات العامة محمد عربيات، الذي أكد أن تكاتف الأردنيين ووقوف الشركات الخاصة والعامة حول المنتخب، واجب وطني يحقق مساعي رئيس اتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين في الوصول بالكرة الأردنية الى العالمية، متمنيا التوفيق للمنتخب الوطني في مواجهته أمام العراق، عائدا الى انجاز “النشامى” الشباب في الامارات ببلوغ دور الثمانية من بطولة كأس آسيا المقامة بالامارات، واعتبرها مكملة لتطور الكرة الأردنية.
وكان وفد المنتخب حرص على متابعة مباراة منتخب الشباب امام فيتنام، وعاش الوفد فرحة أردنية بطريقته الخاصة.

[email protected]

التعليق