ثلاثة اعتصامات بالكرك تطالب بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية

تم نشره في السبت 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • مشاركون بمسيرة في مدينة الكرك أمس يرفعون لافتة تدعو إلى عدم رفع الأسعار - (من المصدر)

هشال العضايله

الكرك - شهدت محافظة الكرك أمس تنظيم  ثلاثة اعتصامات في كل من مدينة الكرك ولواءي المزار الجنوبي وفقوع، مطالبة بالاصلاح ومقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة، ورفضا للاجراءات الحكومية المزمع اتخاذها حول رفع أسعار المشتقات النفطية.
وشارك في اعتصام نظمته الحركة الاسلامية في محافظة الكرك بضاحية المرج شرقي مدينة الكرك، فعاليات حزبية ونقابية وشعبية ونشطاء من الحركة الاسلامية.
وطالب المشاركون بالاعتصام وقف كل القرارات الرسمية التي تنال من مستوى معيشة المواطنين، من خلال الشعارات التي رفعوها والتي ترفض الاجراءات الحكومية حول الاتجاه لرفع الاسعار، والتأكيد على المطالب الاصلاحية التي طالب بها الشعب طيلة عامين من الاحتجاج الشعبي.
واكد المتحدثون في الاعتصام رفضهم  لما يجري على الساحة الوطنية "من تزايد في حالات القمع والارهاب الفكري والسياسي والإعلامي.
وأعلنوا رفضهم للانتخابات النيابية التي ستجري بداية العام بكونها لن تمثل ارادة الشعب. 
 وأشار المتحدثون إلى أن حالة الانفلات الامني التي تسود الوطن حاليا، تتحمل مسؤوليتها الحكومة مما سيؤدي إلى تدهور الاستقرار الأمني والاجتماعي، داعين إلى حماية الوطن والمواطن من كل الافعال الجرمية وتطبيق القانون على الخارجين عليه بكل المستويات.
كما نظمت اللجان الشعبية العربية في المزار الجنوبي اعتصاما للمطالبة بالاصلاح ورفض المشاركة بالانتخابات النيابية في مدينة المزار الجنوبي.
وشارك في الاعتصام الذي نفذ في اعقاب صلاة الجمعة بوسط الساحة الرئيسية باضرحة ومقامات الصحابة بالمزار  الجنوبي، عشرات المواطنين إضافة إلى ممثلين عن الفعاليات الشعبية والحزبية والنقابية للمطالبة بالاصلاح ومحاربة الفساد.
وأكد متحدثون "أهمية تكاتف كافة جهود ابناء الشعب الاردني في مواجهة قوى الشد العكسي التي أفسدت الوطن وجعلته حكرا على فئة قليلة من المتنفعين وتحاول اعادة عقارب الساعة الى الوراء".
ورفع المشاركون الأعلام الاردنية واليافطات التي تعبر عن رفضهم للقرارات الحكومية الأخيرة والخاصة باقرار قانون الانتخابات والقرار الحكومي الوشيك برفع الاسعار.  
ودعا الناطق باسم اللجان الشعبية المحامي رضوان النوايسة، إلى المضي بعملية الاصلاحات السياسية ووقف حملة مصادرة الحريات الاعلامية والسياسية. 
وطالب النوايسة الحكومة والأجهزة الرسمية بالاستجابة للمطالب الشعبية في الاصلاح الشامل، والتراجع عن كل الاجراءات الرسمية التي تنوي الحكومة تنفيذها والعودة إلى الشعب في كافة القرارات التي تمس حياة الناس.
وشدد النوايسة على رفض المواطنين الاردنيين لقانون الصوت الواحد الذي اقرته الحكومة اخيرا بوصفه لا يمثل ارادة الشعب الاردني.
واشار الى وصول المواطنين الى درجة الاحتقان الخطير بفعل السياسات الرسمية، محذرا من ان حالة الاحتقان الشعبية يمكن أن تتحول إلى حالة من الانفجار لا يمكن السيطرة عليه.
 وفي بلدة فقوع شمالي محافظة الكرك نظم تجمع أبناء فقوع وقفة احتجاجية في أعقاب صلاة الجمعة للمطالبة بالاصلاح بمشاركة العشرات من ابناء اللواء في وسط البلدة.
واكد المتحدثون بالاعتصام أهمية المضي في عملية الاصلاح حرصا على المصلحة الوطنية للشعب الاردني، بوصفه الحل الوحيد لكافة المشاكل التي يعاني منها الوطن، رافضين الاجراءات الرسمية الاخيرة بالاتجاه إلى رفع الدعم الحكومي عن السلع والخدمات والمحروقات بما يمس مصالح الشعب الاردني والفئات الفقيرة فيه.
وشدد المتحدثون على اتخاذ حراك أبناء فقوع قرارا بمقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة وفقا لقانون ترفضه غالبية الحراكات الشعبية والاحزاب والقوى السياسية الاردنية.

التعليق