أمسية قصصية في الزرقاء

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

الزرقاء- نظم مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي في الزرقاء، مساء أول من أمس، أمسية للقاصين سعادة أبوعراق وأحمد القزلي.
وقرأ أبوعراق، الذي صدرت له المجموعات القصصية: "فتيان الحجارة" و"طريد الظل" و"مدرسة المبتكرين"، قصة بعنوان "ليلة العيد"، التي تحكي عن قصة امرأة مسحورة بالطقوس التي تسبق العيد؛ حيث تشتري مستلزمات العيد، إضافة الى بدلة ولعبة لابنها الذي لم يأت لأنها عاقر.
كما قرأ قصة "العراقي"، التي يؤكد فيها زيف الكيان الصهيوني من خلال قصة اليهودي العربي الذي كان يعيش في العراق والمخدوع بالدعاية الصهيونية؛ إذ تقتله رصاصات صهيونية، حينما يأخذه الحنين لسماع الأغاني العراقية في أحد الأعراس الفلسطينية بالقرب من المستوطنة التي يقيم فيها، كما جاءت قصته المعنونة بـ"الكراكرة"، لإبراز هشاشة التفاخر بأسماء العائلات والأنساب.
فيما قرأ القزلي مجموعة من القصص القصيرة؛ مثل: سهرة ومول وجوع وغرق ووطن وتنظيم؛ إذ انتقد من خلالها الكثير من السلوكات والمفاهيم المكرسة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. واتسمت قصص القزلي بعمق مضامينها والبحث عن تلك التفاصيل الصغيرة التي لا ينتبه اليها الكثير من الناس وإعادة تشكيلها بصورة جديدة بلغة تفيض بالسخرية والطرافة.-(بترا)

التعليق