رئيس الوزراء يؤكد للفاعليات الشعبية في إربد أن القضية الاقتصادية تحتاج إلى وقفة وطنية

النسور: الأردن يتسع للجميع لقول كلمتهم ما دامت ملتزمة بالدستور

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور يتحدث في محاضرة له في جامعة اليرموك مساء امس -(بترا)

اربد – اكد رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور  ايمان الحكومة بأهمية العمل الميداني ولقاء المواطنين والتواصل معهم، لافتا الى ان قرارات وإجراءات الحكومة تصنع من خلال الاستماع الى المواطنين والتشاور معهم.
وقال رئيس الوزراء في محاضرة له في جامعة اليرموك مساء امس الاثنين بدعوة من نادي خريجي الجامعة ان الحكومة تدرك شعور المواطنين بالقلق على بلدهم ولا يرغبون ان يروا المشاهد التي حصلت في دول شقيقة اخرى.
واضاف الدكتور النسور بهذا الصدد ان الجميع في هذا الوطن يتوق الى العيش بأمن وسلام، مؤكدا حرص الحكومة على المحافظة على السمعة الطيبة التي حظي بها الاردن الذي يعيش فيه المواطن باحترام وان لا تتم إراقة قطرة دم واحدة وان لا يضام اردني او تقيد حريته او تمس كرامته .
واشار الى ان اختيار جلالة الملك عبدالله الثاني له لتشكيل الحكومة جاء برسالة واضحة ان المعارضة الوطنية الصادقة الملتزمة بالدستور والنظام وعفة اللسان والمقصد هي موضع ثقة جلالته .
وقال "في هذا البلد متسع للجميع لقول كلمتهم ما دامت ملتزمة بأنبل المعاني والدستور". واضاف اذا اردت ان اختار هدفا واحدا لتحقيقه في هذه المرحلة فسيكون هيبة الدولة، منبها انه اذا ضعفت هيبة الدولة صعب القرار والعدل والإنجاز والعمل .
واكد انه في اكثر البلاد حرية وديمقراطية تكون هيبة الدولة اقوى ما يكون ولا يستطيع احد ان يتجاوز القانون مهما علت مرتبته.
وقال رئيس الوزراء ان استعادة هيبة الدولة تعني اعادة الهيبة لمؤسساتها وبرلمانها وتعود مسيرة الدولة للاعتدال، مؤكدا ان استعادة هيبة الدولة مسؤولية الجميع .
ونوه رئيس الوزراء الى ان الاردن استضاف عبر تاريخه عدة موجات من الهجرات القسرية واستقبل من اللاجئين ما لم تستقبله دولة اخرى بالمقارنة مع عدد السكان .
وبشأن الربيع العربي قال الدكتور النسور "دعوتي للجميع ان نعبر هذا البرزخ بقوتنا ووحدتنا الوطنية والابتعاد عن الفرقة".
واستعرض رئيس الوزراء الأوضاع الاقتصادية والمالية والنقدية في المملكة، لافتا الى ان موازنة الحكومة المركزية تبلغ 7 مليارات دينار في حين تبلغ موازنة المؤسسات المستقلة نحو 2 مليار دينار، لافتا الى ان عجز الموازنة وصل الى نحو 3 مليارات دينار .
واشار رئيس الوزراء الى ان الحكومة تشتري المشتقات النفطية الخمسة من المملكة العربية السعودية بالسعر العالمي، لافتا الى ان السعودية مشكورة تقدم مساعدات للمشاريع في الاردن ولكنها ليست دعما للمحروقات.
ولفت الى ان الدعم الذي قدمته الحكومة للمشتقات النفطية خلال العام الحالي بلغ 800 مليون دينار.
وقال ان ما فاقم الامر صعوبة هو انقطاع الغاز المصري وعدم انتظام وصوله حيث لا يصلنا في الوقت الحالي أكثر من سدس الكميات المتفق عليها بالرغم من تعهدات الجانب المصري بالوفاء بالتزاماته ما يضطرنا الى توليد الكهرباء بالاعتماد على زيت الوقود الثقيل الذي كبد شركة الكهرباء الوطنية خسائر تقدر ب مليار و 800 مليون دينار بالسنة .
وبشأن الدعم المقدم للمشتقات النفطية اشار الى ان قرار رفع الدعم كان يجب ان يتخذ قبل سنتين "ولكن تأجيل القرار وتراكم الخسائر فاقم الأمر لدرجة لا يمكن السكوت عليها".
واكد ان الحكومة لن تتهاون مع مسألة الفساد وستقوم بواجبها بهذا الصدد دون ظلم لأحد، مشيرا الى ان هيئة مكافحة الفساد حولت خلال العام الحالي 80 قضية الى القضاء، مضيفا "ان القانون يمنع نشر مداولات القضاء بقضايا الفساد والناس يعتقدون انها اهملت". وبشأن مطلب الجامعة إنشاء كلية للطب وكلية للصيدلة الصناعية اشار رئيس الوزراء الى انه سينظر للأمر بايجابية " ولكن هذا القرار ليس قراري وحدي فهناك مختصون سيدرسون الامر".
وكان رئيس جامعة اليرموك الدكتور عبدالله الموسى رحب برئيس الوزراء في هذا اللقاء الذي يأتي في اطار لقاءات الحكومة مع المواطنين في اماكن تواجدهم تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية بالتواصل الميداني مع المواطنين.
من جهته شكر رئيس نادي خريجي جامعة اليرموك الدكتور عصام العزام رئيس الوزراء على سرعة استجابته لعقد هذا اللقاء مع مجموعة من خريجي الجامعة واساتذتها وطلبتها.
وقال ان الشعب الاردني يتطلع الى إجراء انتخابات نزيهة لإفراز مجلس نيابي يمثل الشعب تمثيلا حقيقيا اضافة الى التطلع الى مزيد من الحريات الاعلامية والانفتاح على جميع مكونات المجتمع الاردني ومؤسسات المجتمع المدني وتعزيز هيبة الدولة وضمان سيادة القانون .-(بترا)

التعليق