انطلاق منافسات الاسبوع التاسع من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

العربي يتوغل في الصدارة عبر البقعة وذات راس ينتزع التعادل من الفيصلي

تم نشره في السبت 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • حارس مرمى الفيصلي محمد شطناوي يبعد الكرة عن رأس مهاجم ذات راس شريف النوايشة أمس -(تصوير: جهاد النجار)

محمد أبو زينة وابراهيم أبو نواس

الرمثا - الكرك - توغل فريق العربي بصدارة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم رافعا رصيده إلى 22 نقطة، بعد فوزه على البقعة 3-0، في مباراة جرت أمس في ستاد الأمير هاشم، في مستهل مباريات الاسبوع التاسع من الدوري، فيما توقف رصيد البقعة عند 11 نقطة.
وانتزع فريق ذات راس تعادلا مستحقا من الفيصلي بنتيجة 1-1، في مباراة جرت في ملعب الكرك، ليواصل الفيصلي هدر النقاط ويرفع رصيده إلى 13 نقطة، بينما بات رصيد ذات راس 10 نقاط.
العربي 3 البقعة 0
دفع العربي بقواه الهجومية نحو مرمى أنس طريف حارس البقعة عبر ثلاثي الوسط احمد غازي وسعيد مرجان ومحمود البصول، يتقدمهم رأس الحربة خلدون الخزامي، الذين تناوبوا على ايجاد الكثافة العددية على مشارف الجزاء، وجاءت التعليمات واضحة للمدافعين بعدم ترك أماكنهم، خشية من توغلات عدنان عدوس من الميمنة ووائل الرفاعي من الميسر، وعانى لاعبو الوسط من قلة المساحات التي فرضها العربي، خاصة وسط الميدان، ما منع ياسر العكرة ومحمد ناجي وحاتم عوني، من تنفيذ أدوارهم بحرية، وكاد مرمى البقعة أن يتلقى الهدف الأول عندما مرر مرجان بينية سددها الخزامي فوق الحارس، لكن العارضة حرمته التسجيل، لكن يوسف الرواشدة عوض ذلك، حين سدد كرة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بالعارضة وتجاوزت خط المرمى الهدف الأول للعربي في الدقيقة 13، تبعها رأسية للبصول ردها الحارس، قبل أن ينقذ المدافع مهند درسية مرماه من هدف محقق، حين أبعد تسديدة الخزامي من أمام المرمى، وكان طريف حاضرا عندما سدد مرجان كرة في الزاوية الضيقة وأبعدها لركنية.
في المقابل تأخر البقعة في ترتيب أوراقه، ما قلص خطورته على مرمى منافسه، لكن ذلك لم يدم طويلا، فبعد أن سدد عدوس كرة قوية ارتطمت برأس بشار بني ياسين على حساب ركنية، أبعد صلاح مسعد حارس العربي تسديدة محمد عبدالحليم الساقطة، كما ابعد مباشرة عدوس بقبضة يده إلى ركنية.
استحواذ وتعزيز
واصل الفريقان عملية البحث عن التسجيل، لكن ذلك اصطدم بتمركز دفاعي، قلص من الوصول للمرمى، وغلف تمرير الكرات بعرض الملعب مجريات الأداء، وتعددت الأخطاء وسط الميدان، لتأتي التبديلات من الطرفين بإشراك جوزيه في العربي، ولؤي عدوس وعلي صالح في البقعة، ما زاد من الحركة عبر الأطراف وبرزت الميسرة مسرحا لها، لينفذ محمد ناجي كرة ثابتة ابعدها الحارس من فوق رأس محمد عبدالحليم، رد عليها البصول بتسديدة لامست العارضة، وتقدم خلدون الخزامي من وسط الملعب وتخلص من المدافع، وسدد من مشارف الجزاء كرة قوسية عانقت الشباك الهدف الثاني للعربي 76 ونابت العارضة عن الحارس بمنع تسديدة مرجان من معانقة الشباك.
استثمر العربي تراجع أداء البقعة، ما منحه الثقة في الاستحواذ على الكرة طويلا، والانطلاق بطلعات هجومية مضادة، مستغلا تقدم البقعة، لينطلق البصول نحو الجزاء ويمرر لمرجان الذي مرر للميسرة ليوسف الرواشدة، ثم عكسها عرضية ارتقى لها البصول برأسية دكها على يسار الحارس الهدف الثالث 85، ولم تأت الدقائق المتبقية بجديد لتنتهي المباراة بفوز كبير للعربي بثلاثة أهداف بدون مقابل.
المباراة في سطور
النتيجة: العربي 3 البقعة 0
الأهداف: سجل للعربي يوسف الرواشدة د:13 خلدون خزامي د:76 ومحمود البصول د:85
الحكام: عبدالرزاق اللوزي وعيسى عماوي ومعتز فراية وطارق الدردور.
العقوبات: أنذر الحكم مراد مقابلة وعمار ابو عليقة من العربي، ومحمد ناجي من البقعة
الملعب: ستاد الأمير هاشم.
مثل العربي: صلاح مسعد، بشار بني ياسين، عمار أبو عليقة، ياسر الرواشدة، احمد غازي (جوزيه)، يوسف ذودان، محمود البصول، مراد مقابلة (محمد ابو زريق)، يوسف الرواشدة، سعيد مرجان، خلدون خزامي (محمد بكار)
مثل البقعة: انس طريف، عمر طه، مهند درسية، فادي شاهين، ابراهيم دلدوم (علي صالح)، ياسر العكرة، محمد ناجي (لؤي عدوس)، حاتم عوني (احمد سعيد)، عدنان عدوس، وائل الرفاعي، محمد عبد الحليم.
ذات راس 1 الفيصلي 1
حملت التفاصيل الفنية الندية بين الفريقين، وإن انحصر اللعب في وسط الملعب، الا أن ذات راس ظهر بشكل متزن، منطلقا من قوة دفاعية بوجود عثمان الخطيب واحمد النعيمات ومحمد الخطيب ورامي جابر، ومن أمامهم هايل عياش، الذي بقي على تواصر مع رجال العمليات احمد أبو عرب وهايل عياش والسوري فهد يوسف، ما أعاق نوايا الفيصلي في رسم الطريق الهجومية بخطوات بناء الهجمات من قبل تامر الحاج محمد وشريف عدنان ومحمد الحموي وخليل بني عطية، في محاولة لايجاد الثغرات وتكثيف الكرات صوب المحارمة والفلسطيني اشرف نعمان على بوابة مرمى الحارس محمد أبو خوصة.
ولعل الثقة التي بدا عليها ذات راس أعطت الفريق القوة والخطورة التي أكدها توغل محمود موافي وتخلصه بحرفنة من المدافع يوسف النبر قبل أن يسدد كرة قوية تألق الشطناوي في تخليصها على حساب ركنية، بشكل دفع الفيصلي إلى الاهتمام بتعزيز أفكاره الهجومية، وتحرك السوري تامر الحاج برفقة شريف ومن امامهم خليل بني عطية والسوري الحموي إلى جانب "المشاغب" أشرف نعمان، الذي حاول التخلص من القيد الدفاعي لذات راس بكرات من خارج المنطقة، فسدد واحدة علت مرمى أبو خوصة، وتبعه الحناحنة عندما عكس كرة عرضية أخذها الحموي بقوة لكنها حادت عن الخشبات الثلاث.
وعادت انطلاقات ذات راس التي كان فهد يوسف وأبو عرب ومن خلفهما رامي جابر والخطيب، إلى الظهور مجددا أمام مرمى الحارس الشطناوي، المحمي من قبل المدافعين خميس والزواهرة والنبر والحناحنة، وحاول جابر اختبار الحارس بتسديدة من بعيد، لكن الشطناوي أمسكها بسهولة، فرد الفيصلي بهجمة منظمة وصلت الحناحنة الذي حضرها إلى السوري تامر الحاج محمد، فسددها الأخير زاحفة قوية لم يحسن الحارس أبو خوصة التعامل معها لتعانق الشباك معلنا تقدم الفيصلي عند الدقيقة 29.
ونشط ذات راس وانطلق من كثافة عددية في منتصف الملعب، ونوع من حلوله للوصول إلى مرمى الشطناوي، حيث عكس جابر كرة عرضية ارتقى لها النعيمات الذي حضرها وتابعها المندفع الخطيب، لكن شريف خلصها على حساب ركنية، وفيما كان الفيصلي يمارس هدوءه، كثف ذات راس وجوده في صندوق الفيصلي، ليغمز النوايشة عرضية جابر امسكها الحارس الشطناوي، الذي وقف بالمرصاد لتسديدة هايل عياش القوية، انتهى معها الشوط الأول بتقدم الفيصلي 1-0.
أفضلية وتعديل
وأكد ذات راس منطقه الهجومي مع بداية الحصة الثانية، منطلقا من السيطرة على منطقة العمليات، التي برز فيها أبو عرب في صياغة الحلول الهجومية، إلى جانب فهد يوسف ومحمود موافي، وعززها تقدم جابر على الأطراف، إلا أن محاولات ذات راس اصطدمت بالتماسك الدفاعي للفيصلي، وحاول مدرب ذات راس السوري خانكان تجديد حيوية خطوطه، عندما اشرك عمر الشلوح والسوري معتز صالحاني بدلا من رامي جابر وشريف النوايشة، فيما طرح مدرب الفيصلي الخلايلة بورقة عبدالله العطار بدلا من السوري تامر الحاج محمد.
وواصل ذات راس امتداده نحو مرمى الشطناوي وسط تنويع حلول اختراقه بين الأطراف والعمق، حتى كسب كرة ثابتة من الميمنة نفذها أبو عرب أمام مرمى الفيصلي، طار لها المدافع عثمان الخطيب وغمزها في الزاوية البعيدة، لتعانق شباك الشطناوي مدركا التعادل د 63.
ولم يتوقف ذات راس عن شن هجماته نحو مرمى الشطناوي الذي بقي تحت التهديد، رغم محاولات خميس والزواهرة والنبر والحناحنة، إيقاف الهجمات "الجنوبية" والتي لجأ معها ذات راس إلى سلاح التسديد من بعيد، من قبل أبو عرب والسوري يوسف ومحمود موافي، التي كان لها الحارس الشطناوي في المرصاد، ورد مدرب الفيصلي بورقة حاتم علي بدلا من المحارمة، لزيادة القوة الهجومية، فيما كان ذات راس ينطلق بسرعة هجومية في المساحات التي خلفها اندفاع لاعبي الفيصلي، ليطلق عمر الشلوح تسديدة قوية مرت بجوار المرمى، الذي عاد وغمز عرضية فهد يوسف، لكن مالك الشلوح لم يحسن استثمارها، وقبلها مرت رأسية عمر الشلوح التي مرت جوار مرمى الشطناوي، فيما كان الفيصلي يبحث عن ذاته في ملعب ذات راس، الذي أغلق بالكامل المنطقة المواجهة لمرمى أبو خوصة، ومن إحدى الهجمات المرتدة، وصلت الكرة إلى المندفع معتز صالحاني فتخلص من المدافع وحاول مراوغة الحارس الشطناوي، الا أن الأخير خلص الكرة في الوقت المناسب، مفوتا فرصة التقدم على ذات راس، الذي ردت له عارضة الشطناوي تسديدة السوري فهد يوسف القوية، فيما كان مواطنه معتز صالحاني يهدر فرصة أخرى، عندما توغل وسدد كرة قوية خلصها خميس في الوقت المناسب، لتنتهي المباراة بالتعادل 1-1.
المباراة في سطور
النتيجة: ذات راس 1 الفيصلي 1
الاهداف: سجل للفيصلي تامر الحاج محمد د:29 ولذات راس عثمان الخطيب د:63.
الحكام: ناصر درويش، منذر عقيلان واحمد فيصل.
العقوبات: انذار محمود موافي واحمد أبو عرب (ذات راس) وخليل الحناحنة وابراهيم الزواهرة (الفيصلي).
الملعب: ملعب الأمير فيصل
مثل ذات راس: محمد ابوخوصة، عثمان الخطيب، احمد النعيمات، محمد الخطيب، مالك الشلوح، رامي جابر (عمر الشلوح)، احمد أبو عرب، هايل عياش، فهد يوسف، محمود موافي وشريف النوايشة (معتز صالحاني).
مثل الفيصلي: محمد الشطناوي، محمد خميس، ابراهيم الزاهرة، يوسف النبر، عبد الاله الحناحنة، تامر الحاج محمد (عبدالله العطار)، شريف عدنان، خليل بني عطية، محمد الحموي (أنس حجة)، عبد الهادي المحارمة (حاتم علي)، وأشرف نعمان.

 

mohammad.abu-zeanah@alghad.jo
ibrahem.abunawas@alghad.jo

التعليق