منتخب الناشئات بالكرة يدخل في معسكر تأهبا للتصفيات الآسيوية

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • منتخب الناشئات يدخل في معسكر تدريبي تأهبا للتصفيات الآسيوية - (الغد)

عمان- الغد - يواصل منتخب الناشئات لكرة القدم تحضيراته استعدادا لخوض غمار التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات آسيا بكرة القدم، والتي يستضيفها الأردن خلال الفترة من السابع وحتى الحادي عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، بمشاركة منتخبات كل من البحرين وفلسطين الى جانب الأردن واعتذار الكويت عن المشاركة، حيث ينتظر ان تصل بعثتا المنتخبين البحريني والفلسطيني الى عمان يوم الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، وقبلها بيوم تصل طواقم الحكام والمشرفين على البطولة بتكليف من الاتحاد الآسيوي، وفقا لما اعلنته ريما الرامونية مديرة التصفيات.
ويدخل المنتخب معسكرا مغلقا اعتبارا من اليوم الخميس استعدادا للقاء المنتخب الفلسطيني بافتتاح التصفيات عند الساعة الخامسة على ملعب البتراء من مساء يوم الاربعاء المقبل.
واعلنت ريما الرامونية ان الاتحاد وفر كافة الاجواء المثالية لاستقبال التصفيات، مشيرة الى أن التريبات كافة أنجزت من اجل استقبال المنتخبات المشاركة.
وأكد صالح دغش المدير الفني لمنتخب الناشئات أن الاستعدادات قد بدأت منذ ستة اشهر بتجميع اللاعبات واعدادهن لهذه التصفيات، بمشاركة نحو 30 لاعبة تم اختيارهن بمساعدة المدربة الوطنية سوسن حساسين.
واضاف دغش الذي كان يتحدث للموقع الرسمي لاتحاد كرة القدم، أن الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم برئاسة سمو الامير علي بن الحسين، والذي تشرفت لاعبات المنتخب بحضور سموه للتدريبات ودعمه الكبير لكافة المنتخبات وكذلك الدائرة الفنية، سخرا الامكانات كافة من اجل الارتقاء بمستوى المنتخب، مستذكرا كلمات الراحل محمود الجوهري والذي اكد ان تشكيل منتخب للناشئات هو مغامرة بحد ذاتها، نظرا لمحدودية امكانات اللاعبات الفنية والبدنية بمثل هذا العمر، مشيرا الى ان الفقيد الجوهري كانت له بصمات مهمة في مسيرة اعداد المنتخب، والذي تم على اسس علمية وعملية بما يتناسب مع اهمية المرحلة، خاصة في ظل تواصل المتابعة من قبل خليل السالم امين السر العام واحمد قطيشات مدير الدائرة الفنية.
واشاد دغش والحساسين بالاجواء المثالية الذي يعيش فيها المنتخب من خلال تكاتف الاهالي مع الجهاز الفني والاداري والطبي، وحرصهم على متابعة كافة تدريبات المنتخب على امتداد الاشهر الماضية.
وأضاف دغش ان توفير كل العوامل أسهم بتطوير ملموس على أداء وشكل المنتخب فنيا، خاصة وأن عملية اختيار اللاعبات تم من خلال بطولات السباعيات، وليس من خلال ملعب كبير الذي يتطلب مجهودا كبيرا تبذله اللاعبات على امتداد 90 دقيقة.
وحول فرصة منتخب الناشئات بالتأهل أكد بأنها كبيرة جدا، وان نظام التصفيات يساعد على ذلك حيث يتأهل أول وثاني كل مجموعة من المجموعات الأربع الى نهائيات البطولة والتي ستقام خلال تشرين الثاني (نوفمبر) من العام المقبل.
وعن بداية منتخب الناشئات وأبرز محطات  التحضيرات، قال: بالنسبة للمباريات الودية  فقد خضنا مباراتين أمام المنتخب الإيراني فخسرنا المباراة الأولى 0/2، وفزنا في الثانية 3/1 وهي المباريات الوحيدة التي خاضها المنتخب بنفس الفئة العمرية، ودون ذلك فقد خاض المنتخب سلسلة من المباريات التدريبية  الاندية المحلية، اعطت استفادة كبيرة وواضحة لمنتخب الناشئات الى جانب اهمية المعسكر التدريبي الذي اقيم في تركيا، وأسهم بتطوير اللياقة البدنية لدى اللاعبات وعلى اساسيات اللعبة، كون اعمار اللاعبات لم تتجاوز الخامسة عشرة، وخاض خلال المعسكر مباراة وحيدة ولكن مع فريق اكبر سنا من لاعباتنا.
وأكد دغش اننا نملك مؤشرات ايجابية على التأهل الى التصفيات وتفاؤلي كبير جدا باللاعبات، مشيرا إلى ان هذا المنتخب سيكون نواة لمنتخب الشابات ومنتخب السيدات، لان منتخب الناشئات يضم لاعبات من طراز عال امثال الحارسة ملك شنق وزين مظهر وسارة عامر ومنار اسليم وميس العقيلي وعزيزة الحايك، وغيرهن من اللاعبات.
وعن التحضير النفسي للاعبات قالت الحساسين: إن البداية كانت صعبة بعض الشيء لأن هذه التجربة هي الأولى للاعبات  صغيرات السن، ولدينا لاعبات من سن 11 وحتى 14 سنة لكن اللاعبات اثبتن انهن على قدر المسؤولية على غمار التصفيات بكل روح عالية، والتأهل إن شاء الله بفضل دعم الاتحاد وتشجيع الاهالي.

التعليق