أبو السمن: التعاون مع الحكومة الألمانية أسس لمشروعات ريادية في المياه

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:06 صباحاً

عمان - قال وزير الشؤون البلدية ووزير المياه والري المهندس ماهر أبو السمن إن التعاون مع الحكومة الألمانية في قطاع المياه أسس لمشروعات ريادية قابلة لتطبيق مبادئ الإدارة المتكاملة.
وأضاف المهندس أبو السمن خلال لقائه الوفد الألماني في افتتاح مشروع مكتب اللجنة الوطنية التنفيذية لتفعيل محطات المياه العادمة اللامركزية، أمس، بحضور وزيرة التربية والتعليم والبحوث الألمانية الدكتورة انيتا شافان، إن المشروع يهدف الى وضع خطط مستقبلية لإعادة استخدام المياه المعالجة لأغراض الزراعة من خلال محطات لامركزية، وإجراء دراسة جدوى إمكانية تنفيذ المحطات اللامركزية ضمن المناطق الملائمة.
وبين وزير المياه أهمية المشروع من حيث عدم ارتباط كثير من المواقع السكنية بنظام الصرف الصحي، مشيراً إلى أن عملية التخلص من المياه غير المعالجة بطريقة غير مباشرة عن طريق الحفر الامتصاصية المنزلية تشكل خطورة على موارد المياه الجوفية الضئيلة في الأردن.
وأكد أن المشروع يعمل على تحسين توازن المياه في المملكة، وتوفير مصادر مياه بديلة وصولاً الى تنقية المياه بنسبة 15 %.
من جهتها، قالت وزيرة التربية والتعليم الألمانية إن قضية المياه في العالم حياتية، وإن مسألة معالجة المياه العادمة عنصر مهم يحدد الحياة وتطور المجتمع، مؤكدة دعم الحكومة الألمانية للمشروعات التي تتم بالتعاون والتنسيق مع الأردن.
وبينت الوزيرة الألمانية أهمية القطاع المائي على المستوى الدولي، وأنه إذا لم تحل قضايا المياه، سيلعب هذا القطاع دوراً في إثارة الحروب بين الدول المتنازعة والتي تشترك في مصادره.
وكان أمين عام وزارة المياه والري المهندس باسم طلفاح قدم إيجازاً عن المشروع والخطط الخاصة به وأهميته في خدمة المشروعات الزراعية وعملية المعالجة.
وبين طلفاح المحطات التي بدأت وزارة المياه والري بتنفيذها بالتعاون مع مديرية الأمن العام، والمحطة التي سيتم إنشاؤها في السلط، وهي محطة أعدت دراساتها وخططها منذ أشهر وتقوم على ربط المحطات بشبكات الصرف الصحي وإعادة استخدام المياه في الزراعة ضمن المواصفات الأردنية والعالمية وسيبدأ العمل فيها خلال 6 أشهر وستنجز خلال عام ونصف العام. - (بترا)

التعليق