الأردن ينفي وقف استقبال اللاجئين السوريين على أراضيه

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

الرمثا- نفى منسق شؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود وقف الأردن لاستقبال اللاجئين السوريين على أراضيه، مؤكدا أنه ماض في دوره الإنساني وأن موقفه تجاه اللاجئين السوريين واضح منذ البداية.
وقال الحمود لـ"الغد" إن قوات حرس الحدود ما يزالون يستقبلون يوميا المئات من اللاجئين الهاربين من الأحداث التي تشهدها بلادهم، ويتم إيواؤهم بمخيم الزعتري في المفرق بعد تقديم كافة التسهيلات لهم عبر الحدود لحين نقلهم إلى المخيم.
وأشار إلى أن هناك توجيهات باستقبال أي لاجئ سوري وتقديم المساعدة الإنسانية له، نافيا إعادة أي لاجئ حاول الدخول إلى الأردن بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة في الأردن وأن المخيم قادر على استقبال المزيد من اللاجئين السوريين.
ولفت إلى أن مخيم الزعتري استقبل أمس 219 لاجئا سوريا عبر الشيك الحدود في منطقة تل شهاب السورية المحاذية لبلدة الذنيبة، مؤكدا أن الأردن يستقبل لاجئين سوريين بمعدل ما بين 300 – 500 لاجئ يوميا.
وكانت معلومات، أشارت إلى أن الأردن يتجه نحو وقف استقبال اللاجئين السوريين، وأن تركيا بدأت في حجز آلاف السوريين على الجانب السوري من الحدود بشكل مؤقت في الوقت الذي تبذل فيه جهودا مضنية لاستيعاب موجة متزايدة من اللاجئين.
وأشارت المعلومات إلى تطبيق إجراءات "مؤقتة" رسمية، تقضي بتشديد دخول اللاجئين السوريين إلى المملكة، فيما أكد مصدر أمني طلب عدم ذكر اسمه أن حالات لم يسمح لها الدخول لأسباب أمنية، ولوجود شكوك حولها.
ويقيم اللاجئون السوريون في ثلاثة تجمعات رئيسية في مدينة الرمثا الحدودية ومخيم الزعتري في المفرق، فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة، من بينها إربد وعمان والمفرق، لدى أقاربهم، وفي الإسكانات الإيوائية التابعة للجمعيات الخيرية المحلية.
ويستضيف الأردن حالياً 103,488 لاجئاً سورياً، ممن سجلوا أو بانتظار التسجيل – وهو أكثر بأربع مرات مما كان عليه في حزيران (يونيو).
وبحسب تقديرات خطة الاستجابة الإقليمية الجديدة فإن حوالي 250,000 لاجئ سوري سوف يحتاجون للمساعدة في الأردن بحلول نهاية العام، وفق بيان المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

[email protected]

التعليق