أبو السمن: سنركز على إيجاد مؤسسية مشتركة بين قطاعي المياه والبلديات

تم نشره في الأحد 14 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

إيمان الفارس

عمان - أكد وزير المياه والري والبلديات ماهر أبو السمن أنه سيتم العمل على استكمال مشاريع تحسين تزويد المياه، بما ينسجم مع توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني، الهادفة لخلق استقرار مائي في مختلف مناطق المملكة.
وقال أبو السمن، في أول تصريحات له بعد تشكيل الحكومة الجديدة، لـ"الغد"، إن وزارة المياه والري ستدرس كافة التحديات المتعلقة بالمياه، لاسيما وأنها حقيبة مثقلة بالمطالب والاحتياجات المتزايدة على مدار السنوات. وعلى خلاف الانتقادات، التي وجهت لفكرة دمج وزارتي المياه والبلديات، إلا أن الوزير يتمتع بخبرات واسعة في هذين الملفين، بحسب مراقبين.
وأكد مقربون من الوزير أنه أولى منذ ساعات تكليفه الأولى ملفات الوزارتين اهتماما كبيرا، خاصة ملف المياه، وبشكل فوري.
وشدد أبو السمن حرصه على قضية خلق المؤسسية المشتركة بين قطاعي المياه والبلديات، مشيرا إلى أن الوزارتين "خدماتيتان ولهما علاقة مباشرة بهموم المواطنين".
وبين الوزير أن مشاكل المياه في مختلف المحافظات والبلديات "تتشعب في صلاحيات حلها، بين المياه والبلديات"، وهو ما "سنركز عليه خلال الفترة المقبلة من خلال تنسيق ومأسسة العمل بشكل مشترك".
وفي وقت تتزايد فيه التحديات المائية، مع ارتفاع الطلب على المياه في المملكة، التي تشهد هجرات قسرية جراء الظروف السياسية الملتهبة في دول مجاورة كسورية والعراق، والنمو السكاني والتوسع العمراني، فإنه من الضروري أن تحتكم الحكومة الجديدة إلى استراتيجيات فاعلة تجد طريقها للواقع بدلا من مراوحتها على الورق فقط. والمطلوب من الحكومة، ممثلة بوزير المياه، على صعيد موضوع شح المياه المتزايد، إجراءات عالية المستوى، لاسيما وأن مختلف المنظمات الدولية تدرك أن قضية المياه باتت مصدر قلق عالميا.

[email protected]

التعليق