بلدية الطفيلة تنتقد تبرعا من "الفوسفات" بـ 200 برميل فارغ

تم نشره في الاثنين 8 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – انتقدت بلدية الطفيلة الكبرى وعلى لسان رئيسها المهندس خالد الحنيفات، التبرع الذي قدمته شركة مناجم الفوسفات الأردنية والمتمثل بتقديم 200 برميل فارغ للبلدية.
واشار الى ان البلدية توقعت ان تتبرع الشركة بنحو 200 ألف دينار، بعد ان كانت قد خاطبت الشركة من اجل تقديمها منذ ستة أعوام لتنفيذ مشاريع خدمية في ظل عجز موازنتها البالغ نحو 2.7 مليون دينار.
وقال الحنيفات خلال لقاء صحفي انه وجه كتاب انتقاد شديد اللهجة لإدارة شركة الفوسفات، على " المنحة العظيمة" التي قدمتها الشركة للبلدية، مشيرا الى انه ذيل كتابه بعبارة "شكر الله سعيكم".
وقال الحنيفات إن الشركة ومن باب مسؤولياتها الاجتماعية الواجبة عليها، يجب أن تسهم في شراكة حقيقية خدمة للمجتمعات المحلية من خلال تقديم الدعم المالي المباشر لمشروعات عجزت البلدية عن تنفيذها.
وبين أن من واجبات الشركة حيال المجتمع المحلي أن تسهم في التنمية المستدامة للمجتمعات المحلية في محافظة الطفيلة وأن تقدم دعما متواصلا وكافيا بما يحقق الطموح لتنفيذ مشروعات من شأنها الإسهام في بناء المجتمع، وتقديم المساعدة للبلدية لمواجهة عجز مزمن في موازنتها يحول دون تقديم الخدمات بأفضل صورة للمواطنين.
ولفت الى وجود أكبر وأهم شركتين في المنطقة هما الفوسفات والاسمنت واللتان يجب أن تشكلان حظوة لمحافظة الطفيلة ولبلدياتها، والتي تقدم ثلثي الخدمات للمواطنين.
وأشار إلى أنه في ظل بعد الطفيلة وموقعها الجغرافي عن العاصمة والطرق الرئيسة وغياب الاستثمار في القطاع الخاص، فقد أضحت جيبا كبيرا من جيوب الفقر والبطالة، فكان لزاما على البلديات أن تتولى جزءا كبيرا من هاتين المشكلتين اللتين تؤرقان المجتمع، بعد أن استنفدت الأجهزة الرسمية كافة السبل لحل مشكلة البطالة والفقر في الطفيلة، لتخصص البلدية نتيجة ذلك جزءا كبيرا من موازنتها كرواتب للموظفين والعاملين بنسبة زادت على 80 %، ما ساهم في تراجع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

التعليق