معان: احتجاج على تفويض أراض لهيئة المناطق التنموية

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان – لوحت فاعليات شعبية ونشطاء في الحراك الشعبي في معان بالاعتصام أمام مبنى المحافظة، احتجاجا على قرار حكومي بتفويض أراض في مدينة معان إلى هيئة المناطق التنموية والمناطق الحرة، بحجة استثمارها بمشاريع الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية.
وكان قرار موقع من رئيس الوزراء بتاريخ 18/ 9 / 2012  قد تم توجيهه إلى وزير المالية/ دائرة الأراضي والمساحة والقاضي بتفويض هيئة المناطق التنموية والمناطق الحرة ما مساحته 18500 دونم من اراضي الخزينة المجاورة الواقعة ضمن الحوض رقم 1 لوحة رقم 1 من أراضي موقع وادي عقيق – محافظة معان من أجل استثمار بمشاريع الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية.
وانتقد المحتجون خلال لقائهم أمس محافظ معان عبدالكريم الرواجفة قرار مجلس الوزراء الذي تم بموجبه تفويض ما مساحته 18 ألفا و500 دونم من أراضي الخزينة في معان بمشاريع "وهمية لا أساس لها من الصحة على أرض الواقع".
واعتبروا أن القرار سيؤدي إلى إلحاق الظلم والإجحاف بحق سكان المدينة، لافتين أن تلك الأراضي هي بمثابة واجهات عشائرية لا يحق لأي كان التصرف بها وتفويضها.
وأشاروا إلى أن أراضي المدينة قد تم الاستيلاء عليها ضمن قائمة المشروعات الوهمية التي وقفت عقبة في طريق التنمية الحقيقية لأبناء المحافظة، لافتين إلى أن تلك الخطوة ستكون لها تداعيات ونتائج سلبية على أهالي المنطقة، خاصة بعد أن رفض عدد من أعضاء لجنة أملاك الدولة في المحافظة التوقيع على قرار التفويض خدمة للصالح العام.
الى ذلك وعد محافظ معان عبدالكريم الرواجفة بمتابعة ومخاطبة الجهات المعنية للنظر بقرار مجلس الوزراء ومحاولة استبدال وإيجاد قطع أراضي بديلة عن الاراضي المنوي اقامة مشروع الطاقة المتجددة عليها كونها أراضي تقع على حدود المدينة وقابله للتوسع العمراني. وأشار الرواجفة ان المدينة مقبلة على اقامة مشروع الطاقة المتجددة بهدف الإسهام في تحسين مستويات المعيشة وإنعاش الحركة الاقتصادية في مدينة معان، لافتا أن  المحافظة حظيت في عهد جلالته الملك باهتمام كبير حيث شهدت العديد من المشروعات التنموية والمبادرات الملكية التي انعكست على الواقع المعيشي والاقتصادي والاجتماعي لأبناء المنطقة.

التعليق