بوكيت التايلندية: جزيرة الخيال والأحلام

تم نشره في الأربعاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً
  • مشهد عام من جزيرة بوكيت التايلندية - (أرشيفية)

عمان- الغد- عندما يقرر الفرد أن تكون وجهته إلى تايلند، سيختار بالتأكيد جزيرة بوكيت التايلندية، وهي جزيرة تشبه الخيال والأحلام لشدة جمالها وتنوع الطبيعة فيها بين الجبال الخضراء والشواطئ الخلابة.
وتعد جزيرة بوكيت، وفق موقع أنا زهرة، من أجمل ما يمكن لعينيك أن تقعا عليه، الصخور الجميلة مع الاخضرار الذي نبت عليها من الطحالب والعشب والنباتات شكلت مشاهد رائعة ومتنوعة، بالإضافة طبعا إلى الشواطئ الطويلة خاصة شاطئ "الباتونج" والخلجان التركوازية اللون والتضاريس المتداخلة والمتنوعة في جو استوائي حار وماطر صيفا ومعقول شتاء.
المطبخ التايلندي
وبالطبع الفرد هنالك ليس بحاجة إلى من يقول له كم هو لذيذ وشهي المطبخ التايلندي، وكم هم بارعون في إعداد السمك بطريق مختلفة، وخاصة السمك مع صلصة السويت آند ساور والرز المسلوق، أو السلطات التايلندية اللذيذة، أما الفواكه الاستوائية، فيجب تذوقها قبل كل شيء، وخاصة فاكهة "الباشن" أو الرامبوتان.
التسوق في تايلند
أما التسوق، فليس غريبا أن تكون تايلند من أكثر الوجهات للتسوق في العالم، فمهارتهم في تقليد أشهر وأغلى الماركات العالمية لا تضاهى، لذلك سيجد المرء الكثيرات والكثيرين يبحثون عن قطع تبدو ثمينة بأرخص الأسعار.
فيلا أمانزي
وإذا كان الخيار الذهاب إلى بوكيت، فقد يكون أحد الخيارات فيلا أمانزي الفاخرة التي وجدت للرفاهية مجتمعة مع جمال الطبيعة وأناقة المكان والخدمات.
وتتضمن الفيلا التي بنيت في 2008 والقريبة من الشاطئ والمدينة والمطار كل ما أنت بحاجة إليه من وسائل الراحة والأمان فهي مراقبة أيضاً.
وتقع في جزء ساحر من الجزيرة وهو الكيب سول، وهو عبارة عن منطقة آسرة من الشاطئ الغربي لجزيرة بوكيت مخصصة فقط للفيلات الخاصة، لذلك نجد الكثير من المشاهير يلجأون إليها بعيدا عن عيون الفضوليين. وهي منطقة في تايلند مناسبة للأزواج والعائلة للهروب والتحرر من الضغوطات.
بالتأكيد إن الحجز في هذه المنطقة مرتفع الثمن، إذ تتراوح الليلة الواحدة بين ألف وخمسمائة يورو إلى ثلاثة آلاف في مواسم السياحة الكبيرة في تايلند.
أما الغرف في الفيلا الواحدة فمتنوعة، منها الكبيرة الملكية ومنها المزدوجة وكذلك المفردة. المنظر الذي تطل عليه الفيلا يعد من أكثر مناظر الطبيعة الفاتنة في العالم.

التعليق